اخبار العالم

بعد أكثر من 15 عاماً .. ماكين يقر: حرب العراق كانت خطأ

بعد أكثر من 15 عاماً، والآلآف من الشهداء العراقيين، وتدمير البنى التحتية وإضعاف الدولة العراقية، اعترف السيناتور الأمريكي العجان: لن أستطيع الالتحاق بمعسكر المنتخب في النمسا
أنه يتحمل جزءاً من “اللوم” على قيام هذه الحرب.

ونقلت صحيفة “بولتيكو” عن ماكين قوله في كتابه الجديد، إن “الحرب في العراق التي ناديت من أجل إطلاقها لا يمكن الحكم عليها على أنها أي شيء آخر سوى أنها كانت خطأ، وخطأ خطيرا جدا، ويجب أن أتحمل نصيبي من اللوم عليها”.

وتابع ماكين في كتابه أنه “يدرك أن السبب الرئيس لغزو العراق عام 2003 وهو أسلحة الدمار الشامل لدى صدام حسين كان خطأ”، مشيراً إلى أنه “لم يكن هناك من داع لإزهاق الأرواح والإخلال بالأمن”، على حد تعبيره.

وأشارت الصحيفة إلى أن “ماكين كان من أشد المتحمسين لغزو العراق حتى بات واضحاً لديه أن نية الولايات المتحدة المعلنة بإحلال الديمقراطية المزعومة في العراق لم تكن غير واقعية فحسب، بل كانت ستودي بمئات الآلاف من الأرواح”.

وقال ماكين الذي يعاني من سرطان الدماغ، “لقد خرجنا من حرب فيتنام واقتنعت بصراحة أننا قادرون على النصر في حرب العراق وفعلنا ذلك، انتصرنا في حرب العراق بعد اتباع استراتيجية زيادة عدد القوات، وضحيت من أجلها بكل شيء بما في ذلك طموحاتي الرئاسية”.

وأشار ماكين في مذكراته إلى معارضته للرئيس الأمريكي في كثير من قراراته ومنها تعيين جينا هاسبل لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، إذ حث ماكين زملاءه أعضاء مجلس الشيوخ على رفض ترشيح هاسبل لمنصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية بسبب تاريخها وضلوعها في عمليات تعذيب السجناء والمعتقلين.

وتتوالى الاعترافات من قادة الحرب التي احتل ودمر بموحبها العراق، من توني بلير رئيس الوزراء البريطاني الذي كوفئ بتعيينه “مبعوثاً دولياً للجنة الرباعية الدولية الخاصة بالسلام بالشرق الأوسط”، ولعل ماكين يكافئ بدوره بإعطائه نوبل للسلام قبل موته.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق