سوريين عن جد

فلسطين في ساحة الشهبندر .. اعتصام دمشقي من أجل القدس لحزب الشباب

لأن الحق الأصيل في القدس العربية عاصمة أبدية لفلسطين لايموت، ولأن المقاومة من أجل كامل التراب الفلسطيني لا تنطفئ، ولأن فلسطين و كامل الأراضي المحتلة دون تفاوض أو تنازل هي البوصلة، اجتمع شبان سوريون وفلسطينيون من مختلف الأطياف في ساحة الشهبندر بدمشق للتأكيد على ذلك وأكثر.

وبدعوة من حزب الشباب للبناء والتغيير قام هذا الاعتصام لينادي بوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية تحت عنوان (من دمشق هنا القدس عاصمة أبدية لفلسطين)، تأكيداً على أن القدس عاصمة أبدية لفلسطين ولدعم الحق الفلسطيني في المقاومة والتحرر.

مؤسسة حزب الشباب للبناء والتغيير بروين ابراهيم قالت لتلفزيون الخبر “من بداية تأسيس الحزب فلسطين هي محور لنا كحزب، ونحن اليوم نؤكد رفضنا لقرار ترامب الجائر بنقل سفارة بلاده إلى القدس عاصمة فلسطين الابدية”.

وأكدت ابراهيم أنه “سيتم التواصل مع كافة مؤسسات المجتمع المدني و المنظمات الدولية للتأكيد على ذلك والسعي نحو تأكيد عروبة القدس”.

وأضافت “نحن اليوم من دمشق برمزيتها، وهي العاصمة التي كانت ولا زالت تؤكد مواقفها الأبدية بالوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني”.

و أشارت إلى أن “حزب الشباب يؤكد دوماً على دعم حق الشعب الفلسطيني و عدالة القضية الفلسطينية، وأن الحزب دوماً ينادي بحق تقرير مصير الشعب الفلسطيني لنفسه”.

وأوضحت ابراهيم أنه “في هذا الاعتصام نؤكد على أن القضية القلسطينية العادلة غير قابلة للصلح والتفاوض وأن حق العودة للشعب الفلسطيني قائم والتنديد بالاحتلال “الاسرائيلي” مستمر”.

وتضمن الاعتصام عرضاً لشبان من مختلف الأطياف تناولوا فيه قضايا عاشها الشعبان السوري والفلسطيني في ظل الحرب في سوريا وأكدوا من خلالها علي توحد الصفين في مواجهة المجموعات المسلحة التي تتلقى دعمها من العدو “الاسرائيلي”.

كما وأحرق الشبان المعتصمون علم العدو “الاسرائيلي” تأكيداً على عدم الاعتراف به وعلى إلغاء وجوده في صورة رمزية لها الكثير من الدلالات.

روان السيد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق