سياسة

بعد ثمان سنوات من الحرب .. رئيس وفد المعارضة في استانا : المعارضة السورية أخطأت بحمل السلاح

بعد أكثر من ثمان سنوات من الحرب التي تشهدها سوريا، وبعد أن دمرت بنى تحتية عديدة وقتل سوريون لم يعرف تعدادهم، في الحرب التي شهدت تدخل عدة دول في البلاد، وجلبت جنسيات لم يسمع ببعضها من قبل، كشف رئيس وفد “المعارضة” لاستانا أن ما حصل هو “خطأ”.

واعتبر رئيس وفد “المعارضة” السورية إلى أستانا، أحمد طعمة، في لقاء مع قناة “روسيا اليوم” أن “المعارضة السورية أخطأت بحمل السلاح منذ انطلاقة الثورة السورية”، بحسب تعبيره.

وفي مفاجأة أخرى أيضا، لا تخلو سخرية القدر من قولها، ادعى طعمة أن “المعارضة لم تطمح بيوم من الأيام أن تحل في السلطة بدلًا عن النظام السوري”.

وأوضح طعمة، فيما يبدو وكأنه استشعار لتغييرات كبيرة قادمة، أنه “كان على المعارضة أن تجنح باتجاه العمل السياسي، والتفاهمات الدولية، حول نقل سوريا من الاستبداد إلى الديمقراطية، وليس من أجل السلطة”.

وأضاف طعمة أن”المعارضة” وصلت إلى قناعة بأن “روسيا تبحث عن حل سياسي للأزمة السورية، وذلك بعد لقاء المعارضة مع الجانب الروسي” معبرا عن أمله في أن “تتحول إدلب من منطقة “تخفيف توتر” إلى منطقة وقف إطلاق النار”.

وكان طعمة، رئيس “الحكومة المؤقتة” سابقا، قاد وفد “المعارضة” السورية إلى استانا 8، خلفا لـ “رئيس أركان” تنظيم “الجيش الحر” المتشدد العميد المنشق أحمد بري.

وكان أبرز مقررات مؤتمر استانا 8 “التأكيد على الاستمرار في العمل السياسي وحماية مناطق “تخفيف التوتر” المتفق عليها، وعقد المؤتمر التالي في مدينة سوتشي الروسية”.

وكان طعمة قال في تصريحات سابقة أن “عسكرة الثورة كانت خطأ استراتيجيًا”، بحسب تعبيره، مضيفا “الجميع يدرك أنه لن تتحقق مطالب الشعب السوري دون انتقال سياسي حقيقي”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق