تعليم

التعليم العالي تلزم المستنفذين بدفع رسوم التعليم الموازي … طيفور لتلفزيون الخبر “لا يمكن أن نستمر بتحمّل تكاليف دراسة الطلاب المقصرين”

اشتكى عدد من الطلبة الجامعيين المستنفذين والذين استفادوا من مرسوم العام الاستثنائي الصادر عن الرئيس بشار الأسد، قرار مجلس التعليم العالي الذي ينص على تحويل الطلاب المستنفذين المستفيدين من مرسوم العام الاستثنائي إلى طلاب نظام موازي .

و قال المشتكون لتلفزيون الخبر إن “هذا القرار سيضيف ثقل كبير على كاهل الطلاب، كما أنه لا يتوافق مع مضمون القرار الرئاسي”.

وطالب المشتكون عبر تلفزيون الخبر مجلس التعليم العالي إعادة النظر بهذا القرار لأن الكثير من الطلبة لن يستطيعوا تحمل تكاليف التعليم الموازي.

وسبب قرار التعليم العالي موجة من الانتقادات للمعنيين عن صدوره، في وقت أثّرت فيه ظروف الأزمة على معيشة الطالب ودخله، وخاصة أن عدداً كبيراً من الطلاب يضطر للعمل لتأمين مصروف الجامعة، ويجمع بين الدراسة والعمل في آن معاً.

من جانبه قال معاون وزير التعليم العالي لشؤون التعليم المفتوح رياض طيفور إن “القرار صادر بداية العام عن مجلس التعليم العالي، مستغرباً ردود الفعل على قرار قديم صادر”.

وأوضح طيفور لتلفزيون الخبر أنه “من غير المعقول أن تبقى الحكومة تتحمل تكاليف دراسة الطلاب المقصرين وغير المهتمين بتحصيلهم العلمي”.

وتابع طيفور “يوجد طلاب استنفذت منذ عشر سنوات، وهناك آخرون ينجحون كل عام، ونحن لسنا مسؤولين عن الطلاب المقصرين”.

وكانت وازرة التعليم العالي أصدرت كتاب طالبت فيه الطلاب المسجلين سابقاً وفق المفاضلة العامة، برسوم التعليم الموازي للطلاب المستجدين في العام 2017-2018.

و شمل قرار دفع الرسوم الطالب المفصول فصلين دراسيين أو أكثر وأعيد إلى الجامعة، والطالب المفصول فصلاً نهائياً وأعيد للجامعة وفق المرسوم الذي أصدره رئيس الجمهورية بمنحه عاماً استثنائياً كاملاً للطلاب.

و شمل القرار أيضاً طلاب من العام 1995، كما شمل الطالب المستنفد الذي دخل هذا العام كطالب مرسوم، وذلك بمجرد دخوله للعام الدراسي وتقديم مواد كطالب مرسوم بغض النظر إن ترفع في الفصل الأول أو سيترفع بالثاني.

ولا يستفيد الطلاب المذكورون سابقاً من أية حسومات وتخفيض مهما كان نوعه، علماً أن الطالب الخريج لا يشمله القرار ويظل طالباً عاماً.

سها كامل – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق