محليات

نقابة الصيادلة تدفع رسوم الصيادلة المتضررين وتعفيهم من الغرامات خلال الأزمة

أعلن نقيب صيادلة سوريا محمود الحسن أن “النقابة اتخذت قراراً بدفع رسوم العام الحالي للصيادلة المتضررين وإعفائهم من الغرامات من بداية الأزمة وحتى الآن”.

وأوضح الحسن، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، أن “عدد المتضررين يبلغ أكثر من ألف صيدلي قاطنين في المناطق الساخنة وأغلبهم خارج الخدمة”.

وبين الحسن أنه “تم رفع مقترح إلى وزارة الصحة بتعديل بالقانون الصادر عام 1990 يسمح فيه للخريجين الجدد الخدمة في المدينة بدلاً من الريف التي تستغرق لمدة عامين”.

ولفت نقيب الصيادلة إلى أن “عدد الصيادلة ارتفع من 26 ألفاً إلى أكثر من 28.5 ألفاً في العام الحالي، وأكثر من 16 ألفاً يزاولون المهنة”.

وأضاف: “هذا الأمر يدل على أن الكثير من الصيادلة لم يتركوا صيدلياتهم واستمروا بمزاولة المهنة على الرغم من الصعوبات التي عانوها وخصوصاً أنها مهنة إنسانية”.

وفيما يتعلق بموضوع الضرائب على الصيادلة، أكد الحسن أن “النقابة اقترحت أن يتم رفع التصنيف الضريبي من سنتين إلى أربع سنوات وذلك بالتنسيق مع وزارة المالية”.

وشدد الحسن على “ضرورة وضع مدير فني صيدلاني على كل خط إنتاج في المعامل الغذائية والبيطرية، الأمر الذي لم يكن معمولاً فيه سابقاً ويساهم بتحسين وضع الإنتاج”.

وأردف نقيب الصيادلة أن “هناك توافر كبير في الفترة الماضية للأدوية المحلية التي وصلت إلى 90 بالمئة، ولم يعد هناك اختناقات وهذا يدل على العمل الكبير في توافر الدواء”.

وكانت نقابة الصيادلة أصدرت سابقاً قراراً “بزيادة التغطيات لصندوق التكافل الصحي، وخصوصاً فيما يتعلق بالعمليات الجراحية والقلب المفتوح والقسطرة القلبية، كي لا يكون هناك عبء على الصيادلة في هذا الموضوع”، بحسب ما أفاد به الحسن.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق