محليات

عناصر من “داعش” يخلعون شباك سجن في إدلب ويهربون

ذكرت مواقع إلكترونية “معارضة” أن “عدداً من عناصر تنظيم “داعش” قاموا بخلع شباك أحد السجون في إدلب وهربوا”.

وبحسب صحيفة “عنب بلدي المعارضة”، فإن “العناصر هربوا من سجن تابع لتنظيم “جبهة تحرير سوريا” في مدينة بنش”.

وأضافت الصحيفة أن “العناصر وعددهم 28 عنصراً، كانوا سلموا أنفسهم منذ أربعة أشهر بعد معارك في الريف الشرقي لإدلب”.

ونقلت الصحيفة “المعارضة” عن “مصادر عسكرية” أن “العناصر هربوا من سجن “تحرير سوريا” الموجود في مدينة بنش، وعددهم 28 سجيناً، بعد تمكنهم من خلع نافذة موجودة في أعلى الحائط”.

وأشارت المصادر إلى “عملية أمنية بدأتها “جبهة تحرير سوريا” للقبض عليهم، وسط الحديث عن توجههم إلى مدينة سرمين”.

وكانت التنظيمات المتشددة المقاتلة في إدلب توصلت، في شباط الماضي، إلى اتفاق مع تنظيم “داعش”، يقضي بتسليم سلاح عناصر الأخير بالكامل والمناطق التي يسيطر عليها شرقي إدلب ونقلهم إلى المحاكمة.

وبحسب ناشطين “معارضين”، فإن “عناصر التنظيم حينها سلموا أنفسهم وبلغ عددهم 350 عنصراً، بينهم 80 جريحاً، إلى جانب نساء وأطفال”.

ومنذ نهاية العام الماضي خاضت “جبهة تحرير الشام” معارك ضد تنظيم “داعش” في ريف حماة الشرقي، وتمكنت من حصاره في بضع قرى، قبل أن تنشغل بالاقتتال الداخلي بين التنظيمات المتشددة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق