ميداني

يوم حافل بالحافلات في ريف حماة الجنوبي وحمص الشمالي

خرج يوم السبت “أكثر من 3000 آلاف شخص من المسلحين وعوائلهم التابعين لتنظيم “جبهة النصرة” من ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي، على متن 85 حافلة و55 سيارة خاصة”، وذلك بعد فتح معبر جديد لخروجهم في قرية الرملية بريف حماة الجنوبي.

وقامت وحدات الهندسة التابعة للجيش السوري بإزالة السواتر وتفكيك الالغام الواقعة على الحد الفاصل بين قرية الرملية ومناطق سيطرة المسلحين.

كما تم تجهيز ساحات لوقوف الباصات ضمن الرملية، وذلك تمهيداً لخروج المسلحين عبر هذا المعبر.

وبحسب ما أفادت به مصادر ميدانية لتلفزيون الخبر “تم الاتفاق على خروج مسلحي “جبهة النصرة” من المعبر المذكور بعد أن قامت بالتفاوض بشكل منفصل عن هيئة التفاوض الممثلة لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي”.

وأوضحت المصادر أن “الاتفاق تضمن خروج المسلحين مع ممتلكاتهم وسياراتهم الخاصة، إضافةً الى الحافلات”.

وما ميز الاتفاق أيضاً هو “دخول الحافلات إلى عمق سيطرة المسلحين في قرى القنطرة و بريغيت ودير فول وعز الدين غيرها”.

وبينت المصادر أن “عدد الحافلات بلغ 85 حافلة و 55 سيارة خاصة، متضمنةً أكثر من 3000 رجل بحوزة البعض منهم 736 بندقية روسية و795 مسدس حربي، وحوالي 829 امرأة و551 طفل”.

يذكر أن مسلحي “جبهة النصرة” كانوا قاموا قبل خروجهم بإحراق وتفجير مقراتهم ومستودعاتهم في الزارة وحربنفسه والسطحيات والدلاك وتلول الحمر وجنوب الجمالة.

بالاضافة لتفجير مقر الكسيري الذي يعد من أهم مقراتهم على جبهة السطحيات، وتفجير معسكر للتدريب في قرية القنيطرات بالتزامن مع خروجهم عبر معبر الرملية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق