اقتصاد

المركزي يوضح ماتم تدواله على الانترنت حول طرح فئة الـ “5000” ليرة

نشر مصرف سوريا المركزي توضيحاً على موقعه الالكتروني الرسمي، حول ما أوردته وسائل الإعلام عن إصدار ورقة نقدية من فئة الـ 5000 ليرة، وما تداولته الصفحات حول عدم نجاح السياسة النقدية بكبح التضخم.

وبحسب الموقع الرسمي لمصرف سوريا المركزي “طرح فئة 5000 يتطلب زمناً طويلاً للتصميم والتعاقد وتوقيت السنوات القادمة الملائمة لطرحها على ضوء تطور النشاط الاقتصادي، وبما يضمن مصلحة مختلف شرائح المتعاملين بالليرة السورية”.

ووفقاً لمصرف سوريا المركزي “يقوم المصرف، كما في جميع المصارف المركزية في العالم، بإتلاف كميات كبيرة من الأوراق النقدية المتداولة المهترئة، ويطرح في التداول بديلاً عنها بشكل مستمر”.

وبحسب المصرف “تعتبر سوريا من أقل الدول اعتماداً على الفئات النقدية الكبيرة، ففي لبنان مثلاً تصل قيمة أكبر فئة إلى ما يعادل 30 ألف ليرة سورية تقريباً، وفي أميركا تصل إلى ما يعادل 43 ألف ليرة، وفي أوروبا إلى أكثر من 250 ألف ليرة”.

وبحسب المصرف “استفادت مختلف الشرائح من طرح فئة الألفين في حل مشكلة الصرافات والرواتب وارتفاع الأسعار الذي حدث في السنوات الأولى من الحرب الغاشمة على سوريا”.

وأضاف المصرف “تعتبر الفئات الكبيرة مناسبة جداً لتسهيل التعاملات وعميات العد والفرز والنقل وغيرها من الأمور اللازمة لأمن وسلامة وسرعة التعاقدات وتسهيل التعاملات النقدية”.

وختم المصرف التوضيح بالقول “إذا كانت سوريا مقبلة على رواج نشاط اقتصادي كبير خلال السنوات القادمة، فلا بد من التحضير منذ الآن لحلول جذرية سواء على مستوى الدفع الإلكتروني أو على مستوى طباعة فئات نقدية تلائم المراحل القادمة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق