موجوعين

أهالي حي صلاح الدين في حلب يشتكون: “حينا منسي خدمياً والسرقات بازدياد”

اشتكى عدد من أهالي حي صلاح الدين في حلب عبر تلفزيون الخبر من سوء الوضع الخدمي في الحي، بالمنطقة الواقعة خلف الشرعية، واصفين حيهم بأنه “منسي ومنعزل خدمياً عن باقي أحياء المدينة”.

وبين الأهالي أن “الخدمات في المنطقة شبه معدومة، فلا اتصالات ولا شبكة خليوية تغطي المنطقة، وبخصوص الكهرباء التي وعدنا بها، فلا زلنا نعيش تحت رحمة تجار الأمبيرات الذين يأخذون أسعار مرتفعة للتشغيل”.

وأضاف الأهالي أن “الركام الموجود في الحي كبير، ولم يقم أحد حتى الآن بإزالته، أما الأوساخ فهو أكثر ما نعانيه في الحي مع ركام الأنقاض”.

وأشار الأهالي إلى أنه “منذ مدة قامت الورشات بترحيل القمامة من أجزاء من الحي، إلا أنها عادت وهذه المرة فوق ركام الأنقاض، وهذا الأمر سيئ جداً ويؤدي لانتشار القوارض والروائح الكريهة”.

ولفت الأهالي إلى أن “هناك بعض الأشخاص المسيئين بحق الحي الذين يقومون برمي الأوساخ داخل المحلات والدكاكين المفتوحة الأبواب والمتضررة بسبب الحرب، في حين أن حاويات القمامة مقلوبة دون أي فائدة منها”.

وأردف الأهالي أن “الحي يعاني أيضاً من السرقات التي تكررت خلال الفترة الماضية، وهناك العديد من المنازل التي تمت سرقتها بمجرد خروج أهلها منها لزيارة أو لمدة يومين فقط”.

وطالب الأهالي من المسؤولين عبر تلفزيون الخبر “الاهتمام بشكل جدي بالحي الذي يعتبر واحداً من الأحياء المهمة بالمدينة، والذي يدل على تعافي المدينة، وخصوصاً أن منطقة سيف الدولة الملاصقة لهم كان الوضع فيها مشابه، إلا أن الحياة عادت لها بسبب الاهتمام الذي يفتقره حي صلاح الدين”.

يذكر أن حي صلاح الدين يعد من أوائل الأحياء التي دخل لها المسلحين المتشددين في بداية الحرب، وعانى الحي من دمار كبير نتيجة لذلك، كما يعتبر حي شعبي مهم معروف بكثافته السكانية ومليء بالفعاليات التجارية، ضمن سوق موازي لسوق سيف الدولة.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق