طافشين

الأمم المتحدة : 660 الف لاجئ سوري في الأردن

كشفت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن أعداد اللاجئين السوريين المسجلين رسميا في سجلاتها، مبينة أن عددهم هو “660 ألف لاجئ سوري في الأردن”.

وقال المتحدث باسم المفوضية في الأردن، محمد حواري، في مقابلة مع قناة “الغد” الأردنية، إن “اللاجئين المسجلين في المفوضية منتشرون في جميع مناطق المملكة، وغير محصورين في المخيمات الحدودية فقط”.

ويقدر عدد السوريين في المخيمات الأردنية بنحو 150 ألفًا، معظمهم يعيشون في مخيمي الأزرق والزعتري.

إلا أن الحكومة الأردنية تقدّر عدد السوريين على أراضيها، منذ عام 2011، بنحو 1.3 مليون لاجئ سوري، نصفهم فقط مسجلين بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والآخرين لم يسجلوا لأسباب أخرى تتعلق بوضعهم المعيشي الجيد، أو صعوبة وصولهم إلى مراكز التسجيل التابعة للمفوضية.

ويشكل الشباب، دون سن الـ 18، 50% من مجمل اللاجئين السوريين في الأردن، فيما تشير المفوضية إلى أن 30% من الأسر السورية في الأردن ترأسها نساء، بسبب غياب الزوج أو المعيل.

وأشار الحواري إلى “صعوبات معيشية يعيشها اللاجئون السوريون في الأردن”، مضيفًا أن “الناس تعتقد أن الاستجابة لأزمة اللاجئين تعني توفير المأكل والملبس والمأوى لهم، إلا أن ما يحتاجه اللاجئون فعلًا هو المعلومة التي ترشدهم إلى ما يحتاجون إليه وتجنبهم المصاعب وتعرفهم على العالم حولهم”.

وسبق لمفوضية اللاجئين أن زودت مخيمي الزعتري والأزرق بالكهرباء، عن طريق الطاقة الشمسية، فيما أنشأت مكتبين لتوفير فرص عمل للسوريين هناك.

يذكر أن اللاجئين السوريين في الاردن، خصوصاً من الذين يقيمون في المخيمات، يعانون أوضاعاً معيشية سيئة جداً، وسط مطالب أردنية متكررة، أشبه بـ “الشحادة”، لتمويل الحكومة الاردنية لتواجه “أزمة اللاجئين السوريين”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق