اخبار العالم

عدوى هوليوود تنتقل للسويد .. إلغاء منح نوبل للآداب هذا العام بسبب “سوء السلوك الجنسي”

انتقلت عدوى “سوء السلوك الجنسي” من هوليوود الامريكية وحط رحاله في السويد، حيث قررت الأكاديمية السويدية التي تمنح جائزة نوبل للآداب إلغاءها هذا العام بسبب “سوء السلوك الجنسي”.

وبحسب ما ذكرت وكالة “رويترز”، فإن الأكاديمية السويدية قررت إلغاء منح جائزة نوبل للآدب عن عام 2018 وتأجيلها للعام القادم”.

ويأتى قرار الأكاديمية السويدية هذا بعد مزاعم حول سوء سلوك جنسي أدت لاستقالة عدد من أعضاء مجلس الأكاديمية السويدية التى تمنح الجائزة.

وكانت مؤسسة نوبل أعلنت أنها ستحسم موقفها من منح الجائزة الجمعة بعد اتهامات بسوء السلوك موجهة لزوج إحدى عضوات الأكاديمية إضافة إلى مزاعم تسريب أسماء بعض الفائزين بالجائزة قبل الإعلان رسمياً عنها.

وأضافت الأكاديمية في بيان لها إن مجلس محافظيها “اجتمع يوم الثلاثاء الماضي وصوت لصالح طرد النجم التلفزيوني بيل غوسبي والمخرج الحائز جائزة أوسكار رومان بولانسكي من عضويتها بعد اتهامات بالتحرش الجنسي”.

وأوضحت الأكاديمية أن “المجلس يواصل تعزيز المعايير الأخلاقية التي تلزم الأعضاء بالتمسك بقيم الأكاديمية المتعلقة باحترام كرامة البشر”.

يذكر أن غوسبي وبولانسكي أول عضويين معروفين يتم طردهما لانتهاك مدونة السلوك التي تبنتها الأكاديمية في كانون الأول، في أعقاب ضغوط مكثفة من الرأي العام، بعد مئات الاتهامات بالتحرش أو الاعتداء الجنسي في صناعة الترفيه.

يشار إلى أن عضوية الأكاديمية تستمر مدى الحياة، ويختار الأعضاء الفائز بجائزة نوبل للأدب كل عام، بينما تختار مؤسسات سويدية أخرى جوائز نوبل فى العلوم، فى حين تختار لجنة نرويجية الفائزين بجائزة نوبل للسلام.

ومن النادر إلغاء أو تأجيل منح جوائز نوبل وكانت آخر مرة ألغيت فيها جائزة الآداب عام 1943 فى ذروة الحرب العالمية الثانية.

وكانت هولييود شهدت في الاعوام الاخيرة فضائح وحالات عدة من التحرش الجنسي واتهامات لكبار هن الممثلين والمنتجين، أشهرها اتهام الممثل المشهور كيفن سبيسي بالتحرش الجنسي بفتى منذ أعوام عدة، ما دفع الممثل لإعلان مثليته الجنسية والاعتذار عن القصة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق