موجوعين

“اللشمانيا” تنتشر في إدلب

من بين كل الويلات التي تعانيها محافظة إدلب، من فلتان أمني وسوء معيشة واقتتالات داخلية بين التنظيمات المتشددة التي تحتل المدينة وأريافها، ظهرت آفة جديدة تفتك بأهل إدلب وهي انتشار “اللشمانيا” أو “حبة حلب” كما تعرف شعبياً.

قالت وكالة أنباء “الأناضول” التركية أن “حالات الإصابة بمرض “ذبابة الرمل” المعروف بـ ” اللشمانيا” ازدادت في مدينة إدلب، بسبب كثرة النازحين والظروف المعيشية السيئة”، على حد قولها.

ونقلت وكالة “الأناضول”، شبه الرسمية، عن المركز الصحي في بلدة أرمناز إن “عدد المصابين بهذا المرض خلال نيسان الحالي، بلغ نحو 800 مصاب في البلدة”.

وعزا المركز الصحي أسباب انتشار المرض، “لما تشهده مدينة إدلب من حالات النزوح والازدحام السكاني، إضافة للغارات الجوية التي تتعرض لها المدينة”.

وأضاف المركز أن “قلة الخدمات الطبية مع تفشي أنواع عديدة من الذباب الناقل للجراثيم، تسببت بانتشار مرض “اللشمانيا”، والذي يظهر كبقع حمراء كبيرة في الجلد، نتيجة لدغة حشرة تسمى “ذبابة الرمل”.

ووفق صحيفة “معارضة”، فإن “إدلب تشهد انتشاراً لـ “اللشمانيا” بشكل متسارع في المناطق التي استقبلت مؤخّراً أعداداً كبيرة من النازحين، وتتصدر بلدة أرمناز النسبة الأكبر لعدد المصابين”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق