ميداني

تعليق رأس على طائرة “دورن” و”التفتيل” به .. جديد تنظيم “الجيش الحر” في درعا

قام عناصر تابعون لأحد تنظيمات “الجيش الحر” الاسلامي المتشدد في درعا بتعليق رأس مقطوع على طائرة من نوع “دورن” والتحليق به في سماء درعا.

وبحسب مقطع فيديو نشره عناصر تابعون لتنظيم “فوج المدفعية الأول”، التابع لتنظيم “الجيش الحر”، يظهر العناصر يعلقون الرأس المقطوع مع صرخات “الله أكبر” و ترديد اسم التنظيم المتشدد.

ووفق ما ذكره ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن “الرأس المقطوع يعود إلى أحد مقاتلي تنظيم “جيش خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم “داعش” في ريف درعا الغربي”.

وبحسب الناشطين، فإن “مقاتل تنظيم “جيش خالد” وقع في أسر تنظيم “فوج المدفعية الأول” الذي ينضوي تحت عباءة “الجيش الحر” في ريف درعا، وأسر إبان هجوم “جيش خالد” الأخير في المنطقة”.

كما ذكر الناشطون أن “عناصر “فوج المدفعية الأول ” علقوا الرأس بالطائرة التي وُجّهت إلى مناطق سيطرة “جيش خالد”، ثم ألقي في تلك المناطق”.

وأصدر التنظيم المتشدد “فوج المدفعية الأول” بيانًا قال فيه، كما عادة بيانات تنظيمات “الحر” في هكذا حالات تكررت غير مرة، أن “التصرف فردي ولا يمثل الفصيل”.

ووصف بيان التنظيم المتشدد تعليق الرأس بطائرة بـ “الفعلة الشنيعة والمرفوضة”، زاعما أنه “سيوجه نحو التحقيق مع من قام بهذا العمل، ومحاسبته وفصله من الفوج حسب القوانين المرعية”.

وينتشر مقاتلو تنظيم “فوج المدفعية الأول”، الذي نسب إليه التسجيل المصور، في محافظة درعا، وتقع مقراته الرئيسية في معبر نصيب ومدينة داعل، وشارك مسلحوه ضمن غرفة عمليات “البنيان المرصوص” التي شنت هجمات عدة على مواقع للجيش العربي السوري في درعا.

ويتكرر التمثيل بالجثث والتنكيل بها من قبل التنظيمات المتشددة المقاتلة في سوريا، ضد عناصر الجيش العربي السوري، أو بين بعضها البعض، وكل هذه التنظيمات غالبا ما تصدر بيانات إدانة ورفض لما يفعله مسلحوها، متوعدة بالقصاص، و”بتروح القصة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق