اقتصاد

مدير سادكوب ينفي لتلفزيون الخبر صدور ” قرار وزاري باغلاق معمل غاز سيؤدي لأزمة غاز جديدة ” بحلب

نفى مدير شركة سادكوب سمير الحسين لتلفزيون الخبر ما وصفه بـ “الأخبار المقصودة لتسبيب بلبلة وخلق أزمة من قبل بعض صفحات التواصل الاجتماعي التي تحدثت عن قرار وزاري مفاجئ باغلاق معمل غاز عين العصافير لخلق أزمة غاز جديدة بحلب”.

وتفاجأ الحسين من “طريقة عرض الموضوع من قبل بعض الصفحات والمصادر الإعلامية التي نشرت أن أزمة غاز بدأت بحلب وبشكل مقصود عبر خبرها السابق”.

ونفى الحسين “إغلاق أي معمل غاز أو وجود أزمة”، شارحاً أن “ماسمته الصفحات “معمل” عين العصافير هو وحدة توزيع متنقلة خاصة، انتهى عقدها المبرم مع الوزارة بشكل طبيعي، وإغلاقها ليس كما أظهر عبر الإشاعات بأنه تعسفي ومقصود”.

وأكد الحسين أن “لا أزمة غاز في حلب تحصل أو ستحصل بسبب إغلاق وحدة التوزيع التي انتهى عقدها”، شارحاً بالأرقام أن “معمل الراموسة بحلب ينتج بحده الأدنى 20 ألف اسطوانة غاز، وحاجة حلب منها حوالي 18 ألف اسطوانة”.

وأضاف مدير الشركة أن “حلب حالياً تستهلك من 11 ألف اسطوانة لـ 15 ألف اسطوانة”، لافتاً إلى أن “هناك كفاية واضحة بإنتاج الغاز، وليس من المعقول أن نسبب أزمة مقصودة مع هذه الأرقام”.

وتابع: “عندما نكون بحاجة أو أن إنتاجنا الحكومي غير كافي نستطيع التعاقد مجدداً مع مستثمرين، أما عندما يكون لديك كفاية وفائض، فأنت تسبب ضرر لخزينة الدولة عندما تتعاقد بشكل زائد”، مشدداً مجدداً على أنه “لا أزمة غاز في حلب، والأخبار التي تنشر عار عن الصحة وتهدف لخلق أزمة”.

وكانت العديد من صفحات التواصل الاجتماعي والمصادر الإعلامية تداولت أخباراً عنونتها بـ “قرار وزاري مفاجئ لخلق أزمة غاز جديدة بحلب”، قالت فيها أن “قراراً مفاجئاً صدر بإغلاق معمل غاز وحدة عين العصافير الخاص”.

ونشرت الصفحات معلومات، لم تبين مصدرها، أن “معمل عين العصافير كان ينتج يومياً مايقارب الـ 20ألف أسطوانة في وقت الذروة أو حدوث نقص بالمادة في السوق”.

وأضافت الصفحات أنه،”مؤخراً انتاج المعمل هو 8000 ألف أسطوانة يومياً”، وبالمقابل فإن حاجة حلب من الغاز كانت مغطاة بشكل كاف مع استمرار إنتاج المعملين”.

ورأت الصفحات أيضاً أنه “أي طارئ ممكن أن يحدث أزمة غاز كبيرة لا يمكن تداركها مع إغلاق البديل،(وحدة عين العصافير المتنقلة)، خاصة أن الخزانات الخاصة بمعمل الراموسة لا يمكن الاستفادة منها كون أنها متضررة بشكل أخرجها عن الخدمة”.

يذكر أن سيارات توزيع الغاز منتشرة بشكل طبيعي يوم الأربعاء في معظم أحياء مدينة حلب، ولا يوجد أي مظاهر تدل على نقص المادة، الأمر الذي تخف منه الأهالي بعد انتشار الأخبار السابقة.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق