محليات

الخلافات الكردية مستمرة بالحسكة

داهمت قوات “الاسايش” في مدينة القامشلي شمال الحسكة منزل كل من إبراهيم برو سكرتير “حزب يكيتي” الكردي والرئيس السابق لـ “المجلس الوطني الكردي المعارض”، ومنزل السياسي الكردي المعارض فؤاد عليكو عضو “اللجنة السياسية” لـ “حزب يكيتي”.

ونقل موقع “يكيتي ميديا”، الناطق باسم “المجلس الوطني الكردي”، أن “قوات “الاسايش” التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي اقتادوا شقيقة إبراهيم برو “كليزر” مع زوجها المهندس عبد المجيد مصطفى وطفليهما إلى جهة مجهولة، وكذلك خلعوا باب منزل عليكو في الوقت الذي لم يكن ابنه موجوداً في منزله بهدف مصادرة منزلهما”.

وأصدر “المجلس الوطني الكردي المعارض” بياناً قال فيه “في خطوة تصعيدية خطيرة أقدمت ظهر اليوم ١٦/٤/٢٠١٨ الميليشيات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي على مداهمة منزل كل من السيد ابراهيم برو سكرتير حزب يكيتي واقتادوا شقيقته مع زوجها وطفليهما إلى جهة مجهولة وكذلك منزل السيد فؤادعليكو عضواللجنة السياسية لحزب يكيتي وخلعوا باب المنزل في الوقت الذي لم يكن ابنه موجوداً فيه”.

وتابع البيان “مداهمة المنزلين جاءت بهدف مصادرتهما على أثر توجيه تهم ملفقة بحقهما وبحق المجلس الوطني الكردي وقياداته التي لازال عضوا هيئة رئاسة المجلس فيصل يوسف ونعمت داوود معتقلان لدى ب ي د ( الوحدات الكردية ) وكذلك عبدالرحمن آبو وغيره من كوادر المجلس وكل ذلك للتغطية على فشلهم خاصة بعد الاحتلال التركي لعفرين”.

وأضاف البيان إن “المجلس الوطني الكردي في الوقت الذي يدين بشدة هذه التصرفات اللامسؤولة من قبل “ب ي د” يدعو القوى الكردستانية للخروج عن صمتها والوقوف عند مسؤوليتها القومية لوضع حدٍ لهذه الانتهاكات ويؤكد المجلس لجماهيره الاستمرار في الدفاع عن نهجه القومي بكل السبل والوسائل المشروعة”.

يذكر أن ما يسمى بـ “محكمة الدفاع عن الشعب” التابعة لـ “الإدارة الذاتية الكردية” التي يقودها “حزب الاتحاد الديمقراطي” أصدرت قرارات بملاحقة و محاسبة كل من القياديين الكرديين إبراهيم بروز و فؤاد عليكو، بتهمة تأييد الاحتلال التركي لمدينة عفرين في شمال حلب الذي شارك فيه فصائل تابعة لـ “المجلس الكردي” تحت راية “الجيش الحر” الإسلامي المتشدد.

وي السياق، تتهم أحزاب “المجلس الوطني الكردي المعارض” العضو في “الائتلاف المعارض” المدعوم من اسطنبول والدوحة والرياض “حزب الاتحاد الديمقراطي” الذي تشكل “الوحدات” و “الاسايش” و “قسد” جناحه العسكري المدعوم أمريكيا، التفرد بالسلطة الأمر الواقع في شمال سوريا و رفض الأخر و إلغائه.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق