ميداني

تنظيمات الضمير تستعد للخروج .. اتفاق بلدة الضمير يبصر النور

أعلنت تنظيمات متشددة مسلحة في بلدة الضمير الواقعة في القلمون الشرقي عن التوصل إلى اتفاق مع الجانب الروسي لمغادرة البلدة إلى وجهة لم تحدد بعد”.

وقال الناطق باسم تنظيم “قوات أحمد العبدو”، المدعو سعد سيف أنه “تم الاتفاق على خروج الفصائل من الضمير لكن الوجهة لم تحدد بعد إلى الآن”.

وبحسب ما نقلته وسائل اعلامية “معارضة”عن سيف، فإن “الاتفاق تمّ في سبيل تجنّب ويلات الحرب والحفاظ على أرواح أكثر من 100 ألف مدني”، حسب تعبيره.

وأضاف سعد سيف أن “هناك اجتماع يوم الثلاثاء القادم لتحديد الوجهة، وبما يخص باقي البنود تم الاتفاق على تسوية أوضاع من يشاء من العسكريين أو المنشقين”، بالإضافة لضمان ما أسماه “عدم دخول المليشيات”، و”فتح مكتب للشرطة العسكرية داخل الضمير لمتابعة ما تم الاتفاق عليه وعدم خرق أي بند من بنود الاتفاق”.

وبحسب ناشطين، كان تم التوصل في أول نيسان إلى اتفاق مبدئي بين التنظيمات المتشددة المسلحة من جهة والجيش العربي السوري والجانب الروسي من جهة أخرى حول مصير الضمير، وبلدات القلمون الشرقي التي تسيطر عليها هذه التنظيمات.

وتعتبر منطقة القلمون الشرقي آخر معاقل التنظيمات المتشددة في ريف دمشق، تسيطر عليها تنظيمات “قوات أحمد العبدو” و”جيش الإسلام”السعودي و”أحرار الشام”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق