كاسة شاي

الأمم المتحدة تشجع على الرضاعة الطبيعية

حثّت الأمم المتحدة على اعتماد الرضاعة الطبيعية كوسيلة تغذية وحيدة للرضع حديثي الولادة لمدة عامين، بمن فيهم المبتسرين أو ناقصي الوزن أو المرضى.

ودعت منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونسيف”، المستشفيات لتشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية، وتجنب حليب الأطفال إذا لم يكن هناك سبب طبي يدعو لذلك، اليوم الخميس 12 نيسان.

وتركز مبادرة الأمم المتحدة على الأيام الأولى من حياة الرضع في مراكز الولادة، لأنها حاسمة في ضمان بدأ الرضاعة الطبيعية بشكل مناسب، بحسب الخبير بمنظمة الصحة العالمية، لورنس جرومر سترون.

وتقلل الرضاعة الطبيعية في الساعة الأولى من عمر الوليد احتمال الإصابة بعدوى أو سوء تغذية، كما تنقذ الرضاعة في العامين الأولين من عمر الأطفال حياة أكثر 820 ألف طفل منهم في العام، بحسب منظمة الصحة.

وحذرت المنظمة من أن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية خلال الشهور الستة الأولى من عمر الرضيع، تراجعت عالميًا بنسبة 40%.

ولفت رئيس برنامج التغذية في “يونيسف”، فيكتور إم أجوايو، إلى أن الدعم أمر جوهري، لأن الكثير من النساء يتوقفن عن الرضاعة في وقت أبكر من المخطط له، أو لا يستطعن البدء بها أساسًا بسبب غياب الدعم.

وصدر قانون دولي عام 1981 يتعلق بالتسويق لبدائل لبن الأم، وينص على عدم الترويج لحليب الأطفال، وألا يكون متاحًا إلا عند الحاجة، ودعت “يونسيف” أقسام الولادة إلى عدم توزيع عينات مجانية من حليب الأطفال.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق