ميداني

في سعي لعرقلة مفاوضات جنوب دمشق .. محاولة اغتيال لرئيس لجنة مصالحة يلدا السابق

على وقع الخُطا البطيئة التي تتم لإنجاز مصالحة بلدات جنوب دمشق، أقدم “مجهولون” على محاولة اغتيال رئيس لجنة مصالحة يلدا سابقاً الشيخ صالح الخطيب.

وبحسب ناشطين “معارضين”، فإن “مجهولين أطلقوا النار على سيارة الخطيب في أثناء دخوله من دمشق إلى جنوب دمشق عبر حاجز ببيلا- سيدي مقداد، ما أدى إلى إصابته في قدميه”.

وأضاف الناشطون أن “الشيخ الخطيب أسعف مباشرةً إلى مستشفى المجتهد بدمشق”، مردفة أن “الخطيب عاد إلى الأحياء الجنوبية، إذ لم تكن إصابته خطيرة على حياته”.

وتأتي محاولة اغتيال الشيخ الخطيب بالتزامن مع مفاوضات بين الجانب الروسي والتنظيمات المتشددة المسيطرة على البلدات.

وذكرت مصادر اعلامية “معارضة” أن “المفاوضات التي عقدت سابقا لم تصل لنتيجة نهائية”، موضحة أن “الجانب الروسي أجلت الجولة الثانية من الاجتماعات بسبب انشغاله بإنهاء ملف مدينة دوما بالغوطة الشرقية”.

وتضم بلدات جنوبي دمشق كلا من يلدا وببيلا وبيت سحم، بالإضافة إلى أجزاء من حيي القدم والتضامن والعسالي، والتي يرتبط مصيرها بمصير مخيم اليرموك المتاخم، الذي تسيطر على أكثر من 75% منه “داعش”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق