سياسة

روسيا في تعليق على انطلاق البواخر الحربية الأمريكية إلى المتوسط: “سيكون هناك من ينتظرهم”

علّق مصدر عسكري روسي على أنباء انطلاق مجموعة من القطعات البحرية الأمريكية، وعلى رأسها حاملة الطائرات “هاري ترومان”، من قاعدة “نورفولك” البحرية باتجاه المتوسط قائلاً “حتى الآن لم يحدث شيء مُخيف، وسيكون هناك من ينتظرهم”

وأوضح المصدر بحسب “كوميرسانت” الروسية إن “كل تعزيز للقوات في منطقة البحر المتوسط سيؤدي إلى تصعيد التوتر”.

وبيّن المصدر أن “العسكريين الروس سيقومون بمتابعة تطورات الوضع وتقييمها، وهي مهمة تنفذها منذ عدة أيام طائرات الاستطلاع الروسية من طراز A-50، التي تراقب سير مدمرة “دونالد كوك” الأمريكية”.

وأكد المصدر أن “الأسطول البحري الروسي قادر على رد سريع عند الضرورة، وسيكون هناك من ينتظرهم عند قدومهم” .

وأضاف المصدر إن “القوى البحرية الروسية المتواجدة في مياه المتوسط لا تقتصر على السفن العادية، بل تشمل أيضاً غواصات، بما فيها الغواصات النووية المزودة بطوربيدات وصواريخ “كاليبر” المخصصة لتدمير الأهداف البحرية والبرية”.

ورفض المصدر الكشف عن الأنواع المحددة للغواصات الروسية المتواجدة في المنطقة، في حين تملك قاعدة حميميم الجوية الروسية بريف اللاذقية في سوريا صواريخ مضادة للسفن من طراز “خ-35 كياك”.

وأعرب المصدر عن قناعته أن “الأمر لن يذهب إلى توجيه ضربات حقيقية من قبل هذا الطرف أو ذاك، مواقف قادة الدولتين هي التي ستحدد مسار الأوضاع”.

وكانت أفادت صحيفة Stars and Stripes الأمريكية، أن مجموعة ضاربة من الأسطول الحربي الأمريكي، وعلى رأسها حاملة الطائرات “هاري ترومان”، انطلقت من قاعدة “نورفولك” البحرية بولاية “فرجينيا” إلى البحر المتوسط.

وكان الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” اتهم روسيا وإيران بدعم الجيش السوري، على خلفية تقارير عن هجوم كيميائي نفذه الجيش في مدينة دوما بغوطة دمشق وراح ضحيته 40 شخصاً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق