سياسة

سوريا تحذّر “اسرائيل” من التداعيات الخطيرة لاعتدائها على الأراضي السورية

حذرت سوريا من التداعيات الخطيرة للاعتداءات “الإسرائيلية” على الأراضي السورية ودعمها المستمر للمجموعات المسلحة.

وأكدت وزارة الخارجية السورية أن “العدوان “الإسرائيلي” على مطار التيفور بريف حمص، ما كان ليتم لولا الدعم للامحدود الذي تقدمه الإدارة الأميركية لـ “أسرائيل”.

ووجهت وزارة الخارجية والمغتربين رسالة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، أدانت فيها العدوان “الإسرائيلي” على مطار التيفور العسكري.

وقالت الوزارة في رسالتها إنه “في إطار سياستها القائمة على ممارسة إرهاب الدولة، وإمعاناً منها في انتهاك قرار مجلس الأمن رقم 350 لعام 1974 المتعلق بفصل القوات، أقدمت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” فجر اليوم الاثنين التاسع من نيسان 2018 على الاعتداء مجددا على أراضي الجمهورية العربية السورية”.

وتابعت الوزارة “قامت طائرات “اف 15” “الإسرائيلية” باطلاق صواريخ من الأجواء اللبنانية على مطار التيفور في محافظة حمص، حيث تمكنت وسائط الدفاع الجوي السوري من إسقاط بعض هذه الصواريخ، ونجم عن هذا الاعتداء استشهاد وجرح عدد من المواطنين السوريين”.

وقالت الوزارة إن “هذا الاعتداء “الإسرائيلي” يشكل رداً غير مباشر على نجاح الجيش العربي السوري في طرد المجموعات المسلحة من ضواحي مدينة دمشق وريفها ومناطق سورية أخرى”.

وأضافت الوزارة إن “استمرار “إسرائيل” في نهجها العدواني ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود الذي تقدمه لها الإدارة الأميركية، والحصانة التي توفرها لها من المساءلة، والتي تمكنها من الاستمرار في ممارسة إرهاب الدولة، وتهديد السلم والأمن في المنطقة والعالم”.

وأكدت الوزارة أن “الاعتداء “الاسرائيلي” ما كان ليحدث لولا الضوء الأخضر الأميركي المبني على فبركات ومسرحيات عملائها التي لم تعد تنطلي على أحد”.

وتابعت الوزارة رسالتها بالقول إن “الجمهورية العربية السورية تعيد تحذير “إسرائيل” من التداعيات الخطيرة لاعتداءاتها عليها ودعمها المستمر للتنظيمات المسلحة واستمرار احتلالها للأراضي العربية بما فيها الجولان السوري المحتل”.

وأضافت الوزارة “كما تؤكد الجمهورية العربية السورية أنها لن تتوانى عن ممارسة حقها في الدفاع عن أرضها وشعبها وسيادتها بكل الطرق التي يكفلها ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي”.

واختتمت الوزارة رسالتها بالقول إن “الجمهورية العربية السورية تطالب مجدداً مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في حفظ السلم والامن الدوليين، وإدانة هذه الاعتداءات “الإسرائيلية” السافرة ومساءلتها عنها واتخاذ إجراءات حازمة وفورية، لمنع تكرار هذه الاعتداءات”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق