سياسة

“لافروف”: الخبراء الروس لم يعثروا على أي آثار لاستخدام الكلور أو السلاح الكيميائي في دوما

أعلن وزير الخارجية الروسي، “سيرغي لافروف” أن “الخبراء العسكريين الروس وصلوا إلى مدينة دوما في سوريا، ولم يعثروا هناك على أي آثار للكلور أو أي مادة كيميائية استعملت ضد المدنيين”.

وقال “لافروف” بحسب “سبوتنك” “وصل الخبراء العسكريون إلى هناك، و خبراء الهلال الأحمر السوري، ولم يعثروا هناك على أي استعمال للكلور أو اي مادة كيميائية ضد المدنيين”.

وكانت وحدات الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري تصدت فجر يوم الاثنين 9 – 4 – 2018، لهجوم صاروخي “إسرائيلي”، على مطار التيفور بريف حمص الشرقي.

و أسقط الدفاع الجوي ثمانية صواريخ قبل وصولها إلى مطار التيفور، فيما أدى سقوط صواريخ أخرى ضمن حَرم المطار إلى استشهاد وجرح عدد من العسكريين في نقطة للأصدقاء.

و كشفت وزارة الدفاع الروسية أن “سلاح الجو “الإسرائيلي” هو من قام بتنفيذ غارة على مطار التيفور في سوريا فجر يوم الإثنين 9 – 4 – 2018″.

وجاء العدوان “الإسرائيلي” على خلفية اتهام الجيش العربي السوري باستخدام أسلحة كيميائية في معركة دوما، ما تسبب بقتل عدد من المدنيين.

وأكدت وزارة الخارجية السورية أن الجيش العربي السوري ليس بحاجة لاستخدام هذه الأسلحة، وأن مزاعم استخدام الكيميائي باتت أسطوانة مملة غير مقنعة، إلا لبعض الدول التي تتاجر بدماء المدنيين وتدعم الإرهاب في سوريا.

وكانت بعض وسائل الإعلام، بدأت حملة إعلامية منسقة لاتهام الجيش العربي السورى باستخدام أسلحة كيميائية خلال عملياته ضد المسلحين فى مدينة دوما، تبعتها حملة سياسية غربية بقيادة الولايات المتحدة، لتبرير أي خطوات عدائية ضد سوريا، تهدف إلى دعم المسلحين ومنعهم من الانهيار.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق