سياسة

روسيا تطالب “إسرائيل” بإيضاحات حول ضربها مطار “التيفور”… “إسرائيل” ترفض التعليق

طلبت روسيا عبر وزارتي الدفاع والخارجية، إيضاحات عاجلة من “إسرائيل” حول الضربات التي وجهتها فجر يوم الإثنين 9 – 4 – 2018 لقاعدة “التيفور” العسكرية في ريف حمص، حسبما أعلن السيناتور “فلاديمير جباروف”.

وقال “جباروف”، النائب الأول لرئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد “طلبنا من خلال وزارتي الدفاع والخارجية إيضاحات عن أسباب الغارة “الإسرائيلية” على القاعدة العسكرية السورية”.

وأضاف “جباروف” “نحن بحاجة إلى فهم ما الذي دفع “إسرائيل” إلى اتخاذ مثل هذه الخطوة، هل هو الضغط عليها من الخارج، أم أنه كان قرارها المستقل”.

وقال البرلماني الروسي إنه “يمكن لـ “إسرائيل” أن تستخدم بعض استخباراتها، وتقرر القيام بضربة جوية، و لكن على أي حال لا يمكن التوصل إلى استنتاجات سابقة لأوانها”.

وأكد البرلماني الروسي أنه “إذا كانت الولايات المتحدة هي التي حثت “إسرائيل” فهذا أمر سيء، وخطوة ربما تدمر الكثير في علاقاتنا مع “إسرائيل”.

من جانبه قال النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن بمجلس الاتحاد الروسي “فرانس كلينسيفيتش”، إن “الاستخبارات الروسية، ستتحقق من موضوع هذه الضربة وتجمع كل المعلومات عنها، ثم تقدم تقييمها حول هذا الأمر برمته”.

واعتبر “كلينسيفيتش” أن “هناك عدداً قليلاً من البلدان التي يمكنها تنفيذ هكذا عمليات ولها مصلحة فيها، وعدد الدول التي يمكنها استخدام هكذا سلاح لا يتجاوز 5 أو 6 دول، من بينها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا”.

من جانب آخر رفض العسكريون “الإسرائيليون” التعليق على بيان لوزارة الدفاع الروسية، حول تورط سلاح الجو “الإسرائيلي” في الهجوم على قاعدة T-4 العسكري بريف حمص في سوريا.

وقال أحد مديري المكتب الإعلامي للجيش “الإسرائيلي” لوكالة “سبوتنيك” “لا تعليق على هذا البيان الصادر عن وزارة الدفاع الروسية”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق، أن الغارة الجوية على هذه القاعدة السورية التي تضم مطاراً عسكرياً شنتها مقاتلتان “إسرائيليتان” من طراز “إف-15”. وذكرت أن 3 صواريخ وصلت إلى الهدف، بينما تم اعتراض 5 أخرى.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق