ميداني

روسيا : “جيش الإسلام” قتل قادة شاركوا في المفاوضات

كشفت وزارة الدفاع الروسية أن تنظيم “جيش الإسلام” قام بقتل القادة الذين شاركوا في المفاوضات ممثلين عنه مع الجانب الروسي.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن “مسلحي “جيش الإسلام” أطاحوا بقادة التنظيم الذين تفاوضوا بخصوص الخروج من مدينة دوما في الغوطة الشرقية”، مؤكدة أن “عناصر التنظيم يمنعون مدنيي دوما من مغادرة المدينة ويطلقون النار على المتظاهرين”.

وبحسب ما ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية، فإن “المركز الروسي للمصالحة أشار إلى أن مسلحي التنظيم يمنعون مدنيي دوما من مغادرة المدينة ويطلقون النار على المتظاهرين”
.
وقال رئيس مركز المصالحة الروسي الجنرال يوري يفتوشنكو “تدهور الوضع في دوما، مسلحو “جيش الإسلام” نفذوا هجمات ضد الجيش العربي السوري، بالمدافع الهاون والصواريخ”.

وأضاف يفتوشنكو “خلال اليومين الماضيين تم إطلاق 25 قنبلة وصاروخ على المناطق السكنية في العاصمة السورية، مما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين وجرح 42 آخرين، وقد تكثف القصف بشدة”.

وأكد الجنرال الروسي أن “مسلحي “جيش الإسلام” في مدينة دوما أطاحوا بقادتهم الذين شاركوا في المفاوضات حول خروج التنظيم منها وأقدموا على انتهاك الاتفاقات التي تم التوصل إليها”.

وكانت مصادر إعلامية “معارضة” ذكرت أن “كلاً من نعمان الأجوة، الملقب “أبو علي إدارة”، وشقيقه محمد، الملقب “أبو عمر مالية”، وجدا مقتولين في أحد أحياء المدينة”.

واتهم ناشطون “جيش الإسلام” السعودي بتصفيتهما، علماً أن التنظيم لم يعلن رسمياً عن مقتلهما.

يذكر أن تنظيم “جيش الاسلام” انتهك الاتفاق المُوَقع مع الجانب الروسي والذي قضى بتسليم المدينة والخروج باتجاه جرابلس، ليبدأ الجيش العربي السوري معركة في مدينة دوما بهدف استعادتها، خصوصاً بعد عودة التنظيم لاستهداف الأحياء المدنية في العاصمة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق