موجوعين

أهالي منطقة جنوب الحسكة يشتكون انقطاع الطرق و ارتفاع أجور النقل

اشتكى أهالي قرية الدحام و القرى المحيطة بها بمنطقة العريشة، والمجاورة لسد الشهيد باسل الأسد جنوب الحسكة، عبر تلفزيون الخبر قيام “الوحدات الكردية” بإغلاق الطريق الخدمي بين محطات السد الذي يربط شرق الخابور بغربة وإعلانها منطقة عسكرية.

وأضاف المشتكون أن “هذا الإغلاق صعّب التنقل على المواطنين عبر هذا الطريق الرئيسي، ما أدى لتعطل أعمالهم الزراعية وتربية المواشي، باعتباره سيجعل الطريق أطول”.

كما اشتكى الأهالي عبر تلفزيون الخبر انقطاع الخط الكهربائي المغذي لبلدة العريشة وقانا والدحام جنوب الحسكة من قبل “الوحدات”، بعد أن قام أهالي القرية بإعادة تشغيله بعد سرقته من قبل عصابات “داعش” وعلى نفقة أهل القرية الخاصة”.

إلى ذلك، اشتكى أهالي بلدة مركدة جنوب الحسكة و المحررة حديثاً من تنظيم “داعش” من ارتفاع أجور النقل عبر وسائط النقل الخاصة والتي وصلت إلى 700 ل.س للراكب الواحد.

وأضاف المشتكون أن “أجرة الراكب الواحد عبر السرافيس التي تنطلق من كراج غويران الجنوبي بمدينة الحسكة إلى مدينة الشدادي، التي تبعد عن الحسكة 60 كم، هو 300 ل.س، في حين المسافة من الشدادي إلى مركدة هي 40 كم يدفع الراكب 700 ل.س”.

وتابع المشتكون “يجبر أصحاب السرافيس الراكب بدفع 1000 ل.س من الحسكة إلى قرية جناة و منها إلى بلدة الصور بريف دير الزور، في حين المسافة بين مركدة و قرية جناة هو 3 كم فقط”.

عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق