ميداني

شهداء وجرحى بغارات جوية تركية على إحدى النقاط العسكرية في قرية الزيارة شمال حلب

استشهد ثمانية عناصر من اللجان الشعبية السورية وجُرح عشرة آخرين بنيران طائرات الاحتلال التركي، التي استهدفت صباح يوم الأربعاء 14 -3 -2018، إحدى النقاط العسكرية بالقرب من قرية الزيارة شمال بلدتي نبل والزهراء شمال حلب.

وقال مصدر ميداني لتلفزيون الخبر إن “طائرات الاحتلال التركي استهدفت مواقع تابعة للقوات السورية الشعبية بأربع غارات جوية عند الساعة السادسة من صباح يوم الأربعاء، بالقرب من منطقة الزيارة التابعة لمدينة عفرين شمال حلب، أسفرت عن وقوع شهداء وجرحى”

و اوضح المصدر أن “طائرات الاحتلال التركي استهدفت مواقع انتشار تابعة للقوات الشعبية السورية بأربغ غارات جوية عند قرية كيمار التابعة لمدينة عفرين شمال بلدتي نبل والزهراء عند الحرش أسفرت عن استشهاد ثمانية عناصر وإصابة أكثر من عشرة آخرين”.

وأضاف المصدر أن “الشهداء الذين سقطوا نتيجة استهداف طائرات الاحتلال التركي هم علي عدنان حلاق، حسين بدر شحادة، حسن أحمد حمدوش، علي حسن شمس الدين، علي طاهر بصطيقة، محمد علي شحادة، يوسف علي حداد، حسن مراد”.

وتابع المصدر “في المقابل استهدف مقاتلو القوات الشعبية السورية مناطق انتشار عناصر ما يسمى “الجيش الحر” المدعومين من قبل الاحتلال التركي في منطقة مارع شمال حلب بواسطة سلاح الصواريخ”.

و انتشرت مجموعات وعناصر تابعة للقوات الشعبية السورية في منطقة الباسوطة التابعة لمدينة عفرين، التي تعتبر من النقاط المتقدمة باتجاه مناطق سيطرة مسلحي الاحتلال التركي وفصائل مايسمى “الجيش الحر” المدعومة من قبلها.

و قالت مصادر كردية إن “أكثر من 25 مسلحاً تابعاً للاحتلال التركي و 46 مسلحاً تابعاً لفصائل ما يسمى “الجيش الحر” قتلوا خلال الاشتباكات مع “الوحدات الكردية”، على محاور بلدات جنديرس، الشيخ حديد، راجو و بلبل في محيط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، خلال الـ 24 ساعة الماضية”.

يُشار إلى أن المعارك الدائرة في محيط مدينة عفرين بين “وحدات الحماية الكردية” ومسلحي الاحتلال التركي تستمر منذ حوالي الشهرين، و أدت إلى نزوح وتشريد آلاف المدنيين من سكان مدينة عفرين وريفها إلى مناطق مجاورة.

ابراهيم حزوري- تلفزيون الخبر- حلب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق