ميداني

أهالي سقبا وحمورية يتظاهرون ضد المسلحين .. أسبوعان على بدء عملية الغوطة الشرقية

يواصل الجيش العربي السوري عملياته العسكرية في غوطة العاصمة الشرقية، على وقع مظاهرات قام بها أهالي بلدات سقبا وحمورية ضد التنظيمات المتشددة المسيطرة على الغوطة الشرقية.

وكان الجيش العربي السوري بدأ عمليته العسكرية في الغوطة الشرقية لدمشق منذ حوالي أسبوعين، بتاريخ 25/2/2017، متقدماً على عدة محاور في المنطقة.

وفرض الجيش العربي السوري وقواته الرديفة سيطرته على بلدات الشيفونية-حوش الضواهرة-مزارع العب-الكتيبة٢٧٤-حوش الضواهرة-أوتايا-حوش الأشعري-بيت سوا-النشابية-حزرما-حوش الزريقية-تل فرزات-حوش الصالحية-بيت نايم-حوش قبيبات-المحمدية-كتيبة الأفتريس.

وبحسب ما قاله مصدر ميداني لتلفزيون الخبر، فإن “قوات الجيش العربي السوري باتت تسيطر على أكثر من 50 كلم2 من أصل 105 كلم2 من مناطق انتشار المسلحين”.

وأوضح المصدر الميداني لتلفزيون الخبر أن “المحور الأول تقدمت منه قوات الجيش شرق مبنى الخدمات الطبية في حرستا لتفرض سيطرتها على عشرين كتلة بنائية شرق كتيبة حفظ النظام، وشرق مشفى الشرطة بينها جامع الفرج”.

وأضاف المصدر “كما تمت السيطرة على نفقين ينتهي أحدهم بالقرب من مشفى الشرطة، والنفق الثاني ينتهي بمساكن الشرطة القريبة من المشفى، بالإضافة للسيطرة على جامع صلاح الدين الواقع جنوب غرب مساكن الشرطة”.

وتابع المصدر “كما بلغت مساحة المزارع التي تمت السيطرة عليها هي عمق قرابة 800 متر وعرض مسافة 200 متر، فيما تمت السيطرة على أكبر خنادق مسلحي حرستا وهو بعمق 5 أمتار وعرض 5 أمتار”.

وأكد المصدر أنه “تم التصدي للهجوم الذي نفذه المسلحون يوم الجمعة الفائتة باتجاه محور مساكن الشرطة وقتل أكثر من 50 مسلح وألحقت خسائر فادحة في عديدهم وعتادهم”.

وأضاف المصدر أن “المحور الثاني تقدمت منه القوات ضمن المزارع الواقعة شرق بلدة الشيفونية وفرضت سيطرتها على المزارع القريبة من الفوج 274 كما تمت السيطرة على الفوج بالإضافة للسيطرة على المستودعات الواقعة غرب الشيفونية، كما تمت السيطرة على بلدة الشيفونية”.

وأردف المصدر “فيما تابعت القوات تقدمها في المزارع الواقعة بين الشيفونية و حوش الأشعري فارضةً سيطرتها على مزارع العب، وبهذه السيطرة أصبحت القوات المتقدمة على مشارف بلدتي بيت سوا و مسرابا، حيث فرض سيطرته على بلدة بيت سوا ويعمل الان على التقدم في بلدة مسرابا”.

وبين المصدر أن “قوات الجيش العربي السوري تقدمت من مواقعه جنوب “كتيبة الإشارة”، باتجاه حوش الضواهرة، حيث تمت السيطرة على مزارع الحوش كما تمت السيطرة على معمل سيفيكو للأدوية الواقع غرب البلدة الذي مهد عملية تقدم الجيش إلى بلدة الحوش ليفرض سيطرته بشكل كامل على حوش الضواهرة”.

وتابع المصدر “واصلت القوات تقدمها انطلاقاً من مواقعها في حوش الضواهرة وفرضت سيطرتها على كتيبة الدفاع الجوي (الباتشورا)، كما تمت السيطرة على شركة الكهرباء في الأطراف الشمالية لبلدة أوتايا، ليتم بعدها التقدم في أوتايا فارضاً سيطرته عليها”.

أما على المحور الثالث، قال المصدر إن “الجيش العربي السوري تقدم إلى حوش الصالحية وسيطر على البلدة بشكل كامل، كما سيطر على حوش الزريقية، وتترافق هذه التقدمات مع استهدافات من قبل سلاح الجو والمدفعية والصواريخ وسلاح الدبابات”.

وأردف المصدر “تابعت القوات تقدمها باتجاه بلدة بيت نايم التي تمت السيطرة عليها، وتابعت القوات تقدمها باتجاه المحمدية ليتم السيطرة عليها، بالإضافة الى حوش الأشعري و مزارع جسرين و كتيبة الأفتريس وهي كتيبة دفاع جوي، فيما تواصل قوات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة تقدمها باتجاه بلدتي الأفتريس و جسرين”.

وأكد المصدر أن “المسافة بين القوات المتقدمة والقوات المتواجدة في إدارة المركبات هي أقل من 2 كم والتي هي عبارة عن بلدة مديرا”.

وفي السياق، قام أهالي كل من بلدات حمورية و سقبا وكفربطنا بمظاهرات ضد المسلحين وتم رفع علم الجمهورية العربية السورية في البلدات المذكورة.

علي خزنه – دمشق – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق