كاسة شاي

خلافات المنتجين مستمرة… هل تنتهي سلسلة باب الحارة بالجزء العاشر والأخير؟

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً عن شراء المنتج محمد قنبض لمسلسل باب الحارة، وأنه سينتج الجزء العاشر والأخير، في حين أكدت شركة “ميسلون” التابعة للمنتج بسام الملا أن العمل مستمر ولن تتوقف سلسلة باب الحارة.

وأعلن المنتج محمد قبنض أنه يملك حقوق إنتاج مسلسل “باب الحارة”، وأنه سيُنتج الجزء العاشر من المسلسل ليكون الأخير وينهي هذه السلسلة.

وقال قبنض في لقاء تلفزيوني، إنه “اشترى حقوق العمل من كاتبه الأول مروان قاووق، بعد أن عرض عليه أوراقاً رسمية وسندات تثبت ذلك”.

وأوضح قبنض بحسب مجلة “ٍسيدتي” أنه “قام بشراء حقوق العمل من الجزء السابع وما يليه، بعد أن تأكد من صحة الأوراق والثبوتيات قانونيّاً، عبر محامي شركة “قبنض” .

وأضاف قبنض “تدخّل بعض الأصدقاء وجرى تواصل بيني وبين بسام الملا، وقال لي إنه يريد إنتاج الأجزاء الثامن والتاسع، وتم الاتفاق على تفاصيل تتعلق بإنتاجه للجزأين الثامن والتاسع” .

وأضاف : “أنا شخصيّاً سأُنجز الجزء العاشر من المسلسل وسأوقفه، وبكل تأكيد لن يكون عملاً فاشلاً لأنّ شركة “قبنض” لا تضع يدها في أيّ عمل ويفشل ” .

من جانبه، قال عبد الرزاق حوراني المنتج الفني في شركة “ميسلون فيلم” المملوكة للمنتج بسام الملا، “نحن لدينا حكم قضائي قطعي برقم 411 صادر بتاريخ الثالث عشر من آذار عام 2017 بامتلاك حقوق العمل كاملة”.

واوضح حوراني أن “هذا الحكم صدر بعد الاتفاق مع المنتج محمد قبنض، الذي لا يملك أي حكم، وإنما عقد اتفاق، وطالما الحكم القضائي المبرم الذي بحوزتنا صدر بعد الاتفاق، فإنه يلغي الاتفاق وبالتالي العمل هو ملك لشركة “ميسلون”، ولا يحق لأحد إنتاجه غيرها”.

و أكد حوراني أنّ “المنتج محمد قبنض لا يملك حكمًا قضائيًّا مبرمًا كالذي تملكه شركة ميسلون، وهو ما يضع حدًّا لهذه التداولات الإعلامية”.

وكشف حوراني أنّ “شركة ميسلون جددت حماية ملكية العمل قانونيًّا، وهو ما لا يدع أيّ مجال للحديث بالموضوع مرة أخرى” .

وأضاف حوراني: على الأرجح أن التصوير سيبدأ بعد شهر رمضان المبارك، حيث إنّ النص لم ينتهِ بعد، ولكن كل شيء ممكن” .

وعن التسريبات الإعلامية بوجود خلاف بين المنتج بسام الملا والنجم عباس النوري، قال حوراني: “لا صحة مطلقًا لكل هذا الكلام، ولا يوجد أيّ خلاف وإن شاء الله نجوم العمل سيكونون موجودين معًا في الجزء العاشر والحادي عشر “.

وكان مسلسل “باب الحارة”، الذي لقي في جزأيه الأولين نجاحا كبيرا، تحول لا يشبه العمل التجاري الخالي من أي قيمة فنية، بحسب بعض الجماهير، وساهم بتكوين صورة مخالفة عن صورة البيئة الشامية في الفترة التي يتحدث عنها، بحسب كثيرين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق