فلاش

استجابةً لنداءات الأهالي عبر تلفزيون الخبر.. حل مشكلة “البناية الطايفة” بحلب وإنقاذها من الانهيار

أكد أهالي بناء الكركوتلي في ساحة القلعة جي بحي شارع النيل في حلب، أن “مشكلة الصرف الصحي وتسريب المياه من أحد المنازل إلى قبو المبنى بارتفاع 150 سم، مهدداً إياه بالانهيار، تم حلها عبر إصلاح الأنابيب وقيام ورشات الصرف الصحي بسحب المياه”.

وبين الأهالي لتلفزيون الخبر أن “الجار الذي كان يمتنع عن اصلاح العطل الموجود في أنابيب منزله قام بحل المشكلة بعد أن نشرت على تلفزيون الخبر ووجه له انذار من مديرية الصرف الصحي للإصلاح أو قطع المياه عن كامل البناء”.

وأضافوا: “بالفعل قام الجار بإصلاح العطل بعد حوالي أسبوع، لتقوم ورشات الصرف الصحي بسحب المياه المتجمعة في القبو”.

وبدوره أوضح مدير الشركة العامة للصرف الصحي في حلب يوسف كردية لتلفزيون الخبر أن “الورشات قامت بسحب المياه من القبو خلال إصلاح الجار لأنابيب المياه، وبعد انتهاءه تم سحب المياه بشكل نهائي للمرة الأخيرة”.

وكان تلفزيون الخبر نشر تقريراً مدعوماً بالصور، حول معاناة أهالي البناء مع المياه “الطايفة” منذ أكثر من شهر، “بسبب وجود عطل في أحد منازل البناء، بدون قيام صاحبه بالإصلاح”.

وسببت تلك المياه خطورة على أساسات البناء، حيث تخوف الأهالي من “انهيار المبنى الذي يحوي على أكثر من 35 منزلاً، وخصوصاً أن منطقة البناء كانت تعرضت بالأصل للعديد من الأضرار بسبب القذائف التي كانت تسقط هناك”.

وعند قيام ورشات الصرف الصحي بالكشف على المياه وسحبها، تبين أن المشكلة ليست من أنابيب الصرف الصحي الرئيسية، بل من الأنابيب الموجودة داخل المنزل”، بحسب تأكيدات مدير الشركة العامة للصرف الصحي حينها.

وبين المدير يوسف كردية أنه “في هذه الحالة، فالعطل موجود بمحضر سكني خاص ويجب اصلاحه من قبل صاحب المنزل”، ليتم توجيه انذار لصاحب المنزل واعطاءه مهلة 15 يوماً للاصلاح أو قطع المياه عن البناء كاملاً، لأنها تهدد بانهياره.

وتعتبر ساحة القلعه جي بحي شارع النيل من الساحات المغلقة التي كانت تعتبر منطقة خطرة خلال سنوات الحرب، بسبب القذائف العديدة التي تسقط فيها بشكل يومي، كون أنها ملاصقة لمناطق الاشتباكات في دوار الشيحان وحي بني زيد، أكبر تجمع للمسلحين بحلب تلك الأيام.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق