فلاش

صحفي إيراني يدخل سوريا “ تهريب “ بدولارين

كشف الصحفي حامد هاديان لمراسلة وكالة مهر الإيرانية للأنباء، ديانا محمود، انه تمكن من دخول سوريا لمدة 24 ساعة مقابل دولارين فقط دفعهما على الحدود السورية اللبنانية.

وقال هاديان أن حبه لدمشق ومعرفة أخبار الحرب فيها دفعاه لهذه المغامرة قادماً من طهران الى بيروت ومنها الى دمشق ، مبيناً انه وبعد وصوله الى بيروت بعدة أيام لم يتمكن من الوصول إلى طريقة قانونية تسمح له بزيارة دمشق ، فلا بد من التنسيق مع السفارات والحصول على اذن للدخول

ويتابع الصحفي الايراني حديثه لوكالة الانباء الايرانية “مهر ” لقد اخذت بنصيحة شاب لبناني ودفعت دولارين على البوابة الى دمشق ودخلت سوريا، وهنا تساءل الصحفي : ماذا لو كنت داعشياً إرهابياً أو جاسوساً، ماذا يمكن أن تفعل بمليون دولار على هذه الأرض، أو ماذا فعلت حتى الآن..؟

وتكرر الصحفية ديانا محمود سؤالها عن الدولارين فيقول “الأمر غريب لكنني سمعت عن ذلك في لبنان و يبدو لي الأمر ثقافة، هناك فساد في سوريا وماحدث دليل على ذلك” متمنياً أن تتطور الأوضاع المقبلة في سوريا نحو الأفضل على هذا الصعيد

وبين هاديان إعجابه بالشعب السوري وتعايش الطوائف والعرقيات فيه ، مضيفاً : لا أخشى الشعب السوري فهو يبادرنا المحبة، وما حل به حتى الآن هو نتيجة واضحة لموقفه الثابت من المقاومة والدفاع عن القضية الفلسطينية، يستذكر بلطف الناس في دمشق ويروي كيف استوقفه أحد الرجال عندما علم أنه ايراني وأخذ يطالعه على صور أولاده وفي النهاية يخبره أنهم استشهدوا، يحزن ويشعر بالحرب أكثر

وأوضح هاديان إن “مقاومة العدو الصهيوني تجمع محور المقاومة بمختلف أطيافه وثقافاته المتعددة والأمر واضح: هناك عدو يهدد المنطقة ويحتل فلسطين ونحن جميعناً نرغب في إزالته واستعادة الأراضي المحتلة

متابعة : محمد علي الضاهر – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق