سياسة

عضو “مجلس سوريا الديمقراطية” ريزان حدو : يجب التواصل مع دمشق لحماية عفرين

نشر الكاتب والسياسي الكردي ريزان حدو، الذي يشغل منصب عضو “مجلس سوريا الديمقراطية” منشوراً، دعا فيه “الجميع إلى المشاركة في حملته والتي سمّاها “مبادرة عفرين “، والتي مفادها “حماية مدينة عفرين من خطر الاجتياح التركي”.

وقال حدو أنه “في ظلّ المرحلة الدقيقة التي نمر بها، والتي لا تتحمّل أيّ خطأ أو تأجيل أو تسويف، المطلوب كردياً، اليوم وليس الغد، عقد اجتماعٍ طارئ للقوى الفعلية الموجودة على الأرض”، حسب تعبيره.

واختصر حدو القوى الكردية السورية بـ “حركة المجتمع الديمقراطي” و”المجلس الوطني الكردي”، مخصّصاً قيادات المجلس المتواجدة بالداخل، بالإضافة لـ “حزب الديمقراطي التقدمي” ( عبدالحميد حاج درويش)، وحزب “الوحدة الديمقراطي اليكيتي” جناح (محي الدين شيخ آلي)، وانتهاءاً بالمستقلين، الذين يعرف عنهم عدم انجرارهم إلى أيّة صراعاتٍ حزبيّةٍ ضيّقة، حسب منشوره.
.
وتابع حدّو شارحاً بنود حملته، “ينبثق عن هذا الاجتماع خليّة أزمة يقع على عاتقها ما يلي، التوجّه إلى دمشق، وعقد اجتماعات مع الحكومة السورية”.

وأكمل حدو “التواصل مع كتل وأحزاب وشخصيّات من “المعارضة” السورية غير المسلوبة الإرادة، ومع كافة أطياف الشعب السوري”.

واضاف حدو “المشاركة في الاجتماعات والمؤتمرات الدولية الخاصة بما سمّاها ”الأزمة السورية“، وذلك بوفدٍ واحدٍ، والتواصل مع الدولة الفاعلة في الملفّ السوري لشرح حقيقة الوضع على الأرض”.

ودعا حدو إلى “القيام بحراك إعلامي وشعبي موحّد في شتّى أصقاع العالم، لكشف حقيقة الدور التركي، الذي وصفه بـ “القذر” في نشر الفوضى وزعزعة الاستقرار ودعم الجماعات الإرهابية في سوريا، خصوصاً وفي المنطقة بشكلٍ عام وتقديم الدعم السياسي والإعلامي والعسكري لوحدات حماية الشعب”.

وختم حدو مبادرته قائلاً “التاريخ لن يرحم كلّ من يتقاعس أو يتخاذل عن حماية عفرين، حيث إمّا أن نكون أمام بداية مرحلةٍ تثبت الانتصارات وتوثّقها على طاولة السياسة، أو سنخرج بعد فترة كعادتنا لنلطم ونندب حظّنا مردّدين العبارة، التي وصفها بالشماعة التي نعلّق عليها أخطاءنا “ليس للكرد أصدقاء سوى الجبال”، بحسب تعبيره ووصفه.

يذكر أن المسؤولين الأتراك يواصلون يومياً التهديد باجتياح مدينة عفرين الحدودية، التي تسيطر عليها “الإدارة الذاتية الكردية”، المدعومة من واشنطن، التي قامت بدورها بالتأكيد على أنه لا علاقة لها بالعملية التركية في عفرين، تاركين “حلفاءهم” أمام الاجتياح.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق