علوم وتكنولوجيا

أطباء يحذرون: لا تكتموا عُطاسكم

حذر أطباء من أن كتم العطس بإغلاق الأنف والفم يسبب أضرارا بدنية خطيرة، حيث عالج مسعفون في مدينة ليستر البريطانية رجلاً، يبلغ من العمر 34 عاماً، أصيب بتمزق في الحلق بعدما حاول كتم عطسة قوية.

وأضاف الأطباء “يمزق الضغط الناجم عن العطس الأنسجة الرخوة في الحلق، وعلى الرغم من كون ذلك الحادث نادراً وغير معتاد، قال أطباء إن “على الناس إدراك خطورة ذلك الأمر”، وفق ما نقلت (BBC).

وحذر الأطباء من أن كتم العطس يضر أيضاً بالأذنين، بل وقد يؤدي إلى تمزق تمددات الأوعية الدموية في الدماغ.

وقال الرجل إنه “شعر بما يشبه “فرقعة” في عنقه، حينما حدث ذلك، ثم شعر بألم شديد وصعوبة في البلع والكلام”، مضيفاً “حينما فحصه الأطباء، وجدوا أنه يعاني من تورم وتهتك في حلقه وعنقه”.

وأظهر فحص بالأشعة أن الهواء هرب من قصبته الهوائية، إلى الأنسجة الرخوة من العنق، عبر التمزق، مما اضطر الأطباء إلى تغذية الرجل عبر أنبوب خلال الأيام السبعة التالية، لإعطاء فرصة للأنسجة حتى تشفى.

وقال أطباء متخصصون بالأنف والأذن والحنجرة، بمستشفى ليستر الملكي حيث عولج الرجل، إن “محاولة وقف العطس، عبر إغلاق فتحتي الأنف والفم، محاولة خطيرة ويجب تجنبها”.

ويقول خبراء إن “العطس يمكن أن ينقل الأمراض، وعلى الرغم من ضرورة أن تترك العطس “يخرج”، عليك أن تتأكد من منع وصول الرذاذ إلى أشخاص آخرين، وذلك عبر استخدام مناديل ورقية”.

وتوصي هيئة الصحة العامة في انجلترا بأنه مع قدوم موسم الإنفلونزا، يجب تشجيع الأطفال والبالغين على تغطية أفواههم وأنوفهم بمناديل ورقية عند السعال أو العطس، ثم التخلص من تلك المناديل في سلال القمامة، وغسل أيديهم لمنع انتشار الجراثيم.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق