موجوعين

السورية للاتصالات: وصول السفينة المتخصصة بصيانة الكبلات الضوئية لحل مشكلة ضعف الانترنت

أكدت الشّركة السّوريّة للاتّصالات وصول السّفينة المتخصصة بصيانة الكبلات البحرية، لإصلاح الكبل البحري الذي يغذي القطر بخدمة الإنترنت، وإعادته إلى العمل بعد تعطله لمدة شهر.

وأوضحت الشركة بحسب صحيفة رسمية أن “إجراءات الإصلاح لا تستغرق أكثر من 48 ساعة تقريباً من تاريخ وصول السّفينة”.‏

وتسبب العطل الحاصل بالكبل البحري خلال الفترة الماضية، بضعف خدمة الإنترنت، حيث تداولت مواقع التواصل الإجتماعي وصفحات الانترنت انقطاع الشبكة وضعفها بكثير من السخرية، وانتشرت قصة القرش الذي يقضم الكبل البحري، ويترك السوريين لمعاناتهم مع الشبكة.

و دخل القرش في أدعية السوريين، بما يعرف حالياً باسم “دعاء القرش” الذي يقول اللهم ارزقني على عدد عضات القرش للكابل الضوئي السوري”.

و بيّنت الشركة أن “الانقطاعات والأعطال المتكررة التي تحصل للكابلات الضوئيّة، و التي تغذّي القطر بخدمة الانترنت من الدّول المجاورة، ترتبط بتحدّيات كبيرة خارجة عن إرادة الشّركة وليس لها قرار فوري فيها”.‏

وأوضحت الشّركة في السّياق ذاته أنّها “اتخذت إجراءات إضافيّة لزيادة كميّة التّغذية للشّبكة السّوريّة، لكون إجراءات إصلاح العطل لم تنته بعد، وتقدر الكميّة التي يتم العمل على تشغيلها بنحو 10% من الخسارة التي تمّ فقدانها، وذلك عبر المسارات البديلة الموجودة”.‏

وكانت خدمة الانترنت في سوريا شهدت انخفاضاً حاداً في جودتها، منتصف شهر كانون الأول الماضي.

وأكدت الشركة السورية للاتصالات منتصف شهر كانون الأول الماضي أن جودة خدمة الانترنت في سوريا ستنخفض نتيجة لتعطل الكبل الضوئي البحري، الذي يربط مدينة طرطوس مع مدينة الاسكندرية، وذلك في المياه الإقليمية المصرية.

وبيّنت الشركة أنها “ستقوم بتعويض السعة المطلوبة على مسار دولي آخر تم توسيعه وتحديثه منذ فترة قصيرة، وذلك بشكل تدريجي لمدة أقصاها 10 أيام لتعود جودة الخدمة كما كانت قبل تعطل الكبل المذكور، في حين لم يلحظ المستخدمون تحسناً حتى الآن”.

و في كل مرة تتراجع فيها سرعة الانترنت، تخرج الشركة على السوريين بمبرر وحيد، وهو “تعطل كبل الانترنت البحري الواصل إلى سوريا”، في الوقت الذي تفرض فيه شركات الإنترنت على السوريين دفع فواتير ضخمة لا تستثني فترات الانقطاع

كما نفت الشركة السورية للاتصالات، بحسب ما ذكرت “سانا”، كل ما يتم تداوله عن رفع أجور خدماتها وخاصة الانترنت، وذلك رداً على ما تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق