اخبار العالم

“صحافي إسرائيلي” ينتحل صفة إخونجي سوري لتصوير وثائقي

انتحل صحفي “إسرائيلي” هوية شيخ أو ناشط إسلامي سوري من جماعة “ الأخوان المسلمين “ من أصول فلسطينية ولاجئ للاردن ،مستغلاً إجادته للغة العربية، وذلك لتصوير برنامج وثائقي لصالح القناة “الإسرائيلية” العاشرة.

ونجح الصحفي “ الإسرائيلي” للمرة الثالثة، بحسب موقع “ خبرني“ بأن يندس في صفوف ناشطين إسلاميين في أوروبا، لإعداد سلسلة تقاريرعن «الخطر الإسلامي» في الغرب

وأعلنت القناة “ الإسرائيلية “ العاشرة، عن سلسلة وثائقية جديدة يعدها ويقدمها الصحفي تسفيكا يحزقيلي، الذي يقوم خلالها بتغيير هويته والتنكر بشخصية شيخ منتم لجماعة “الإخوان المسلمين”، سعياً منه لاختراق الجماعة، مدعياً وبلهجة إنذار وتحذير أنها تصعد نشاطها في الغرب وفي السلسلة الوثائقية (هوية مزورة) التي ستعرض قريبا على القناة “الإسرائيلية”.

يتنقل يحزقيلي بين الولايات المتحدة وتركيا وألمانيا وفرنسا، ونوهت القناة بأن يحزقيلي حاز مسبقاً على استشارات وتدريبات من أجهزة استخبارات عديدة من ضمنها جهازي “الشاباك” و”الموساد”، ليتمكن من تغيير شكله وابتكار هوية جديدة لشيخ ناشط في جماعة “الإخوان” يعمل من خلالها على جمع مساعدات للجماعة وتجنيد الشباب للانضمام إليها.

وزعمت أن يحزقيلي حاز على جواز سوري أصلي باسم الشيخ “أبو حمزة” الذي تنكر بشخصيته، وكان يزعم أن أصوله فلسطينية، ولاجئ للاردن.وقالت القناة أيضاً إنه “حصل على جواز فلسطيني لاستخدامه عند الحاجة ومعاملات تجارية لمصلحة وهمية في الأردن حصل عليها عن طريق الإنترنت.كذلك”.

و نوهت أنه تم تزويده بمعدات تصوير عالية الجودة (كاميرا عالية الجودة ثبتت على أزرار الملابس التي ارتداها ونظاراته الشمسية)، واخترق، حسب القناة، عالم “الجهاد الهادئ”.

ويعمل يحزقيلي مراسلاً للشؤون العربية في القناة العاشرة، وهو صهيوني متشدد يعتمر القلنسوة، وسبق أن أعد يحزقيلي سلسلتين مشابهتين عن المسلمين في الغرب آخرها “الله إسلام”، وفيهما أيضاً انتحل شخصية مسلم وناشط إسلامي والتقى بالكثير من قادة وناشطي العرب والمسلمين في الغرب.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق