اقتصاد

مسؤول في التجارة الداخلية: لا يوجد أي دراسة لرفع أسعار البنزين أو الغاز

نفى مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك نضال مقصود وجود أي دراسة على طاولة وزير التجارة الداخلية لرفع أسعار المحروقات المتضمنة البنزين والغاز.

وأكد مقصود بحسب صحيفة رسمية أن “الوزارة ليست معنية بتسعير المشتقات النفطية إطلاقا من قريب ولا من بعيد، ومهمتها محصورة بدراسة تكاليف أسعار أجور النقل بعد صدور قرار بارتفاع أسعار المحروقات”.

وأضاف مقصود “لو افترضنا فعلاً وجود دراسة برفع أسعار المحروقات، فوزارة النفط هي المعنية بذلك، وليس وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك”.

بدوره استغرب مدير عام سادكوب سمير الحسين وجود شائعات حول ارتفاع في سعر البنزين والغاز.

و قال الحسين “ما قصة الشائعات؟ منذ فترة ليست بالبعيدة انتشرت شائعة عن وجود دراسة بتخفيض أسعار المشتقات النفطية واليوم تنتشر شائعة برفع سعر البنزين والغاز”.

وأكد الحسين أن “الشركة ليست صاحبة قرار بهذا الموضوع ولا يدخل تحديد أسعار المشتقات النفطية ضمن اختصاصها، فالأمر متعلق بدراسات تصدر بقرار من اللجنة الاقتصادية”.

وأضاف الحسين “عالمياً ارتفع سعر برميل النفط، لكن هذا لا يحتم إعداد دراسة لرفع سعره محلياً إطلاقاً، فأسعار المشتقات النفطية ليست لها علاقة بالسعر العالمي وترتبط بسياسة الدولة ونسبة دعمها”.

وأشار مدير عام “سادكوب” إلى أن “جميع المشتقات النفطية المتضمنة الغاز والمازوت والبنزين مدعومة من قبل الدولة، و ليتر المازوت مدعوم بأكثر من 103 ليرات، وأسطوانة الغاز بأكثر من 1300 ليرة”.

وكانت انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بعض الأخبار التي تتحدث عن رفع قريب لأسعار البنزين والمازوت،دون تحديد المبلغ الجديد.

و تشهد مختلف المحافظات استقراراً وتوفر ملحوظ للبنزين والغاز على عكس فصل الشتاء الماضي الذي شهد اختناقات وانقطاعات لمادة البنزين استمرت لأكثر من أسبوع خاصة في دمشق وحلب واللاذقية.

يذكر أن سعر ليتر البنزين يبلغ 225 ليرة بعد آخر ارتفاع له في العام 2016، وسعر إسطوانة الغاز 2500 ليرة، في حين يبلغ سعر ليتر المازوت 180 ليرة سورية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق