ميداني

الاحتلال التركي يفتح “معبر سري” في الجدار الذي يبنيه على الحدود مع سوريا في عفرين

أكدت مصادر محلية بمدينة عفرين بريف حلب لتلفزيون الخبر “قيام عناصر جيش الاحتلال التركي بإزالة قطعتين اسمنتيتين من الجدار العازل على الحدود الفاصلة بين سوريا وتركيا، ووضع له باب معدني مصنوع ضد الرصاص، ليستخدمه كمعبر”.

وأفادت المصادر بأن “المعبر تم وضعه بتاريخ 16 كانون الأول من العام المنصرم، وأن عرضه يبلغ 6 أمتار وطوله 3 أمتار، أي بما يكفي لمرور العربات العسكرية”.

وأضافت المصادر أنه “يوجد نافذة صغيرة في الباب المعدني، وأن جيش الاحتلال التركي نصب علمه على الباب”، مشيرة إلى أن “المعبر هدفه تسهيل مرور الآليات العسكرية حيث ركن جيش الاحتلال التركي 6 عربات عسكرية عند المعبر”.

ويعتبر هذا المعبر الثالث الذي يفتتح من قبل جيش الاحتلال التركي، الذي قام بإنشاء جدار عازل من الاسمنت بين تركيا و سوريا، وكثف الجيش التركي من تحركاته، وزاد من آلياته العسكرية و الأسلحة الثقيلة لبدء عملية عسكرية ضد “وحدات الحماية الكردية ” التي تسيطر على عفرين.

وكانت مصادر أهلية قالت لتلفزيون الخبر أن “جيش الاحتلال التركي كثف عمليات القصف المدفعي و الصاروخي على مواقع “الوحدات الكردية”، في مدينة ومحيط عفرين، انطلاقا من قلعة سمعان بريف حلب”.

وكان المسؤولين الأتراك، وعلى رأسهم الرئيس التركي طيب اردوغان، أعلنوا عن نية جيش الاحتلال التركي باحتلال مدينة عفرين السورية أكثر من مرة، بل احتلال مدينة راس العين شمال الحسكة و عفرين و إعزاز بريف حلب بحجة القضاء على “الإرهابيين الأكراد”، في إشارة إلى “الوحدات الحماية الكردية” في سوريا.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق