ميداني

الجيش العربي السوري يتابع تقدمه باتجاه مطار أبو الضهور

يواصل الجيش العربي السوري حملته العسكرية للوصول لمطار أبو الضهور العسكري، حيث أصبح على بعد 6 كلم من الالتقاء بقواته في محيط ابو ضهور.

ويتابع الجيش العربي السوري تقدمه من ريف حلب باتجاهه، مستعيدا المناطق التي تقدمت إليها “جبهة النصرة” في ريف ادلب.

وبحسب ما ذكر مصدر ميداني لتلفزيون الخبر، فإن “الجيش العربي السوري والقوات الرديفة، يواصلون عملياتهم في ريف حلب الجنوبي الشرقي باتجاه مطار أبو الضهور، حيث بسطوا سيطرتهم على عدة قرى في المنطقة بعد مواجهات مع “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها”.

وأكد المصدر الميداني “سيطرة الجيش السوري على قرى “الصفا – تليل الصفا – كفر كار – بنان – ام جرن – الزراعة – برج الرمان – حفرة الحص – ابو غتة – جب جاسم” جنوب مدينة السفيرة”.

وكانت قوات الجيش العربي السوري أحكمت سيطرتها في وقت سابق من مساء الجمعة على قرى” قيقان – الايوبية – كفر ابيش – بلوزة – المنطار ” جنوب السفيرة أيضاً.

وبين المصدر أن “الجيش العربي السوري وحلفاؤه المتقدمون من ريف حلب الجنوبي الشرقي، أصبحوا على بعد أقل من 6 كلم من قوات الجيش الأخرى المتمركزة قرب مطار أبو الضهور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي،وذلك بعد ان سيطر الجيش على أكثر من 30 قرية بريف حلب الجنوبي الشرقي”.

وأوضح المصدر أن “قوات الجيش العربي السوري ستطبق الحصار على أكثر من 35 قرية وبلدة في أرياف حماه وحلب وإدلب، عند التقائها ببعضها قرب مطار أبو الظهور العسكري”.

وأشار المصدر إلى أنه “ستتم محاصرة المسلحين في جيب مساحته 1200 كم مربع، يمتد من جنوب شرق خناصر في ريف حلب إلى غرب سنجار في ريف إدلب، وصولاً لشمال السعن بريف حماه، عند التقاء قوات الجيش ببعضها قرب مطار أبو الظهور”.

وأضاف المصدر أن “الجيش استعاد جميع النقاط التي تقدمت اليها “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها، خلال الـ 48 ساعة الماضية في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وأوقع قتلى وجرحى في صفوفهم بينهم مسؤولين ميدانيين وعسكريين”.

وأشار المصدر إلى أن “تنظيم “النصرة” والفصائل المرتبطة بها قاموا بهجوم في وقت سابق من مساء يوم الجمعة باتجاه نقاط الجيش العربي السوري في محيط قريتي خريبة وربيعة برنان بريف ادلب الجنوبي الشرقي”.

وبين المصدر أن “القوات الجيش استطاعت صده وتفجير آلية رباعية الدفع وعربة بي ام بي مفخختين قبل وصولهما الى هدفهما، ما أفشل الهجوم وكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح”.

من جهتها، تنسيقيات المسلحين نقلت حديث هاجمَ فيه أحد الناشطين المعارضين “هيئة تحرير الشام” بعد هجومها يوم الجمعة بآليتين مفخختين على قريتي خريبة وربيعة برنان، ووصف الناشط الوسيلة التي تتبعها “الهيئة” لتحقيق أهدافها بـ “الهالة الإعلامية”، مؤكداً في ذات الوقت أن “هجوم الجمعة عبر المفخختين لم يثمر عن أي تقدم حقيقي لها”.

من جانبه، أحصى “المرصد المعارض” سيطرة الجيش العربي السوري وحلفائه على نحو 160 بلدة وقرية في ريف حلب الجنوبي الشرقي، وريفي إدلب الجنوبي الشرقي، خلال الـ 20 يوماً الماضي، بعد اشتباكات مع “هيئة تحرير الشام” والفصائل المرتبطة بها.

فراس عمورة – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق