علوم وتكنولوجيا

اتجاه جديد في “فيسبوك” سيحد من نشاط الصفحات العامة

أعلنت شركة “فيسبوك” عن خطوة جديدة لها حيث ستحد من ظهور مشاركات الصفحات العامة في الموقع، لتزيد من التفاعل الشخصي بين المستخدمين.

وخطوة “فيسبوك” الجديدة ستؤدي إلى انخفاض نشاطات الصفحات العامة، حيث سيتم تخفيض عدد مشاهداتها لحساب مشاهدات الأفراد.

وبحسب ما نشرت الشركة على مدونتها، فإنها “خلال الأشهر القليلة المقبلة، ستعمل على تحديث المحتوى العام للموقع، بحيث تحظى منشورات الأصدقاء والعائلة بفرص ظهور أكبر.

ولأن المساحة المخصصة لآخر الأخبار محدودة، فسيتم الحد من ظهور مشاركات العلامات التجارية ووسائل الإعلام والصفحات العامة.

وأوضحت الشركة أن “التحديثات ستختلف من صفحة لأخرى، لتحافظ الصفحات الأكثر انتشارًا وتفاعلًا من المستخدمين على معدلات ظهور مرتفعة”.

ويمكن للأشخاص الذين يرغبون باستمرار ظهور منشورات الصفحات العامة في أول الأخبار لديهم، اختيار ذلك من خلال تحديدها كمفضلة.

ويرى بعض التقنيين أن هذه السياسة، في موقع التواصل الأكبر انتشارًا، تهدف إلى تحقيق المزيد من الربح على حساب المستخدمين والشركات ووسائل الإعلام.

وتدعم الشركة المنشورات التي تؤدي إلى نقاش وتواصل بين المستخدمين، مثل الأخبار، والفيديوهات كتلك التي يصنعها “اليوتيوبرز”، وتحديثات الأنشطة التجارية في حال كانت تطرح تغييرًا على المجتمع المحلي للمستخدمين.

لكن الشركة أوضحت أن “التفاعل يجب أن يكون “ذا جدوى”، وأنها ستخفض ترتيب ظهور المحتوى الذي يجلب تفاعلًا لا فائدة منه”، بحسب المدونة.

ولن تؤدي التحديثات الجديدة إلى اختفاء المنشورات العامة لغير الأصدقاء والعائلة، لكنها ستؤدي إلى الحد من عددها.
وتنوي “فيسبوك” الاعتماد على برمجيات خاصة، لدعم ظهور منشورات الأصدقاء التي تحتاج إلى تفاعل، مثل طلبات المشورة، أو النصائح حول السفر، أو فيديوهات سببت نقاشات واسعة.

وكان مؤسس “فيسبوك” والمدير التنفيذي، مارك زوكربيرغ، قال على صفحته الشخصية أن “الموقع تم إنشاؤه لتعزيز التواصل، وأن الأصدقاء والعائلة سيكونون دومًا في صميم هذه التجربة”.

وجاء كلام زوكربيرغ، بعد شكاوى وصلته عن سيطرة المنشورات العامة الإعلامية والتجارية على محتوى “فيسبوك”، ما أدى إلى الحد من التواصل بين المستخدمين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق