اقتصاد

خلال 17 سنة .. روسيا شطبت ديوناً لسوريا بقيمة 9.8 مليار دولار

شطبت روسيا ديوناً لسوريا بقيمة 9.8 مليار دولار أمريكي، وذلك خلال 17 سنة، بالإضافة لشطبها لديون دول أخرى كالعراق والجزائر وغيرها، تبلغ حوالي الـ 140 مليار دولار.

ونشرت صحيفة “كومسمولسكيا برافدا” الروسية تقريراً، كشفت فيه عن الدول التي شطبت موسكو ديونها وحجم هذه الديون، واللافت أن أغلب الديون تعود إلى الحقبة السوفيتية، ومنحت هذه الديون تحديداً في الفترة ما بين منتصف الخمسينيات و العام 1991.

وبحسب قناة “روسيا اليوم”، فإن “شطب الديون السورية جاء مقابل إبرام صفقات في مجالات عدة كالنفط والغاز والبناء على الأراضي السورية”.

وأوضح نائب وزير المالية الروسي، سيرغي ستورشاك، خلال حديثه مع “كومسمولسكيا برافدا” أن “الحكومات في العالم تمنح قروضاً لدول في العالم للحصول على امتيازات بالمقابل، مثل شروط تفضيلية لمنتجاتها أو لمستثمريها في البلاد المقترضة”.

وأشار ستورشاك إلى أن “القروض تنقسم إلى نوعين، في الأول يتم استخدام الأموال لتمويل شراء بضائع ومنتجات من البلد المقرض، وفي الثاني تستخدم كمساعدة مالية للدول المقترضة لتجاوز صعوبات تواجهها”.

وأضاف ستورشاك أن “مبلغ الـ 140 مليار دولار تشكل بعد إعادة إجراء حسابات، بناء على أسعار الصرف الحالية، ومعظم هذا المبلغ ناتج عن توريد أسلحة ومعدات دفاعية”.

وبجانب الـ 9.8 مليار دولار السورية، شطبت روسيا للعراق ديوناً بقيمة 21.5 مليار دولار، مقابل إبرام صفقات في مجالات عدة مثل البناء والنفط والغاز، وللجزائر، بقيمة 4.7 مليار دولار.

وكان نائب رئيس الوزراء الروسي، ديمتري روغوزين، أعلن منتصف كانون الأول الماضي، أن “روسيا هي الدولة الوحيدة التي ستعمل في قطاع الطاقة السورية”، مضيفاً أن “بلاده دون غيرها، ستساعد سوريا في إعادة بناء منشآت الطاقة بها”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق