ميداني

دراجة نارية مفخخة في إدلب .. والضحايا مدنيين

تتواصل الأوضاع السيئة في مدينة إدلب، التي حولت المدينة لما يشبه منطقة يسود فيها قانون وحيد، هو اللاقانون، وخصوصاً في الشق الأمني، حيث أصبحت المفخخات “شي طبيعي”.

وانفجرت دراجة نارية قرب دوار السبع بحرات في حي القصور بمدينة إدلب ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين، في محصلة أولية، بحسب ما ذكر ناشطون “معارضون”.

وأكد ما يسمى “مركز إدلب الأعلامي”، عبر صفحته في “فيسبوك”، الخبر، مضيفاً أن “الدراجة كان يقودها انتحاري قبل تفجيرها في حي جبارة في مدينة إدلب”.

وكان انفجار هز شارع الثلاثين وسط مدينة إدلب، الأحد الماضي، أمام مقر لتنظيم “أخفاد القوقاز”، أدى إلى مقتل 25 شخصاً بينهم مسلحين منتميين للتنظيم، كما سقط مدنيون بينهم أربعة أطفال.

وتتعرض المدينة، التي تسيطر عليها “جبهة النصرة” أو “هيئة تحرير الشام” بمسماها الجديد، لأسوء فتراتها، منذ الاحتلال عام 2015، فبالإضافة للمفخخات، تقوم التنظيمات بتصفية قادة بعضها البعض اغتيالاً، بينما يعتبر المدينون الذين يقتلون على ما يبدو “فرق عملة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق