سياسة

المعلم: سوريا مستعدة للتعاون مع (الأوتشا) ضمن مناخ إيجابي

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم خلال لقائه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك إن “سوريا مستعدة لمناقشة مسائل التعاون مع مكتب تنسيق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “الأوتشا” ضمن مناخ إيجابي متبادل ومنفتح”.

ولفت المعلم، بحسب وكالة “سانا”، إلى ضرورة أن “تكون العلاقة بين الطرفين مبنية على الشراكة والاحترام وقواعد العمل الإنساني التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة ولا سيما ما يتعلق بالاحترام الكامل لسيادة الدول واستقلالها”.

واستعرض وزير الخارجية والمغتربين الجهود التي بذلتها وما زالت الحكومة السورية بهدف تحسين الظروف الإنسانية والمعيشية لجميع مواطنيها وتلبية احتياجاتهم وتقليص معاناتهم على امتداد كل أراضي الجمهورية العربية السورية.

بدوره، أشار وكيل مكتب الامين العام للأمم المتحدة (الاوتشا) إلى أن “هذه الزيارة ستكون فرصة مهمة للاطلاع على حقيقة الوضع في سوريا لتقييم الاحتياجات الانسانية في مختلف المناطق والعمل على زيادة مصادر المساعدات والاستماع إلىوجهة نظر الحكومة السورية والدخول معها في حوار بناء وعلاقة مهنية.

يذكر أن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (الاوتشا) تابع للأمم المتحدة وتشكل عام 1991 ويهدف للتخطيط لتقديم المساعدات في الشؤون الإنسانية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق