ميداني

الجيش العربي السوري يقلص المسافة مع مطار أبو الضهور .. ويطلق عملية عسكرية من محور آخر باتجاهه

يواصل الجيش العربي السوري والقوات الرديفة تقدمهم في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي، حيث سيطروا على عدد من القرى في الريفيين المتداخلين فيما بينهما، بعد مواجهات مع “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة معها.

وأكد مصدر ميداني لتلفزيون الخبر “سيطرة الجيش السوري على قرى العوجة، شمال قرية الفريجة، والحردانة، غرب قرية حرملة، وحرملة، شمال قرية مشرفة الحرملة، ووريدة، شمال غرب تل العوجة، وتل العوجة، شمال شرق قرية العوجة، وكراتين صغيرة، شمال قرية ابو طحيجة، وكراتين كبيرة، شمال غرب قرية ابو طحيجة، وربيعة برنان وام مويلات شمالية، غرب قرية كراتين صغيرة”.

كما بسطت القوات سيطرتها على قرى أم ميال، شمال قرية العوجة، ورسم حميدي، شمال شرق قرية حرملة، وسروج، شمال غرب قرية كراتين صغيرة، واسطبلات، شمال غرب قرية سروج، وخريبة، جنوب غرب قرية اسطبلات.

وكانت قوات الجيش العربي السوري أحكمت سيطرتها في وقت سابق على قرية أبو طحيجة شمال غرب بلدة سنجار، والتي سيطر عليها سابقاً والتي تعد من أهم البلدات بسبب موقعها الاستراتيجي.

وأضاف المصدر أن “الوسائط النارية المتعددة للجيش العربي السوري، تنفذ قصفاً على مدار الساعة بمختلف أنواع الأسلحة، مستهدفة مواقع وتحركات “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها في محيط مطار أبو الضهور”.

وأشار المصدر إلى أن “قوات الجيش السوري والقوات الرديفة بدأت عملية عسكرية، تمكنت من خلالها من بسط سيطرتها على قرية الشاكوسية وبلدة الرهجان في ريف حماه الشمالي الشرقي”.

تجدر الإشارة إلى أن “تنظيم “جبهة النصرة” سيطر على بلدة الرهجان في الشهر السابع من عام 2014، وأقام فيها “إمارة” لعناصره الأجانب، وجلهم من الشيشان”.

من جانبها، أعلنت تنسيقيات المسلحين عن إصابة أحد المسؤولين الميدانيين في “حركة احرار الشام” الملقب “أبو بكر شاكر” بنيران الجيش العربي السوري على جبهة التمانعة بريف حماه الشمالي.

فراس عمورة – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق