محليات

خميس : لدينا ستة آلاف لجنة نقابية .. إذا كشفت كل منها حالة فساد مالنتيجة؟

قال رئيس الحكومة عماد خميس خلال لقاء الوفد الحكومي ومع رؤساء فروع الاتحادات والنقابات في حلب إن “الجميع مسؤولون في المنظمات والاتحادات في محاربة الفساد كمكون من مكونات الدولة للقضاء على الفساد”، مضيفاً “لدينا ستة آلاف لجنة نقابية، فإذا حاربت كل لجنة في الشهر حالة فساد واحدة… فما النتيجة”!؟

وأكد خميس، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، أن “الحكومة تؤمن بالاتحادات والنقابات والمنظمات كشركاء حقيقيين لها في إعمار البلاد وحلب التي تتطلب مضاعفة الجهد لتكريس نصرها المؤزر على الإرهاب كنموذج يقتدى به ”

وطالب رئيس مجلس الوزراء الحضور بوضع رؤية جديدة متكاملة مع العمل الحكومي “ويجب أن نعمل ونفكر كيف نكون كمنظمة وكنقابة أقوياء لإعادة الروح للمنظمة وتطوير خبراتنا في إدارة المؤسسة.

وطالب بتطوير آلية عمل أفضل مما كانت قبل الأزمة مع الإعلان عن رؤية جديدة للعمل كمنظمات لنساهم وندرب ونبني بوضع رؤية اقتصادية تنموية”، لافتاً إلى أنه “يجب مواكبة كل مؤسسات الحكومة ومساعدتها لإعادة بناء حلب وأن نتكاتف مع بعضنا البعض لإعلاء شأن العمل الجماعي، فالكل من مكانه يقاوم ويعيد البناء”.

وشدد على أن “ما بعد الانتصار ليس كما قبله، فالمسؤوليات كبيرة ونحض كل أبناء المجتمع لوضع رؤية نوعية تليق بانتصار محافظة حلب وتلبي حاجات أهلها”، وكشف أن الحكومة خططت لزيارة حلب قبل شهرين من قدومها إليها “ولدينا لجنة متابعة تتابع ما أنجزناه منذ الزيارة الماضية وما يجب أن ينجز، وهذا كله بتوجيه الرئيس بشار الأسد لإعمار حلب بالسرعة الكلية وبالإمكانات المتاحة”.

يذكر أن وفد حكومي مؤلف من 16 وزيراً بدأ زيارته إلى محافظة حلب، مساءالجمعة الماضية، برئاسة رئيس المجلس المهندس عماد خميس، وذلك لرسم خارطة اقتصادية لجميع القطاعات ودعم الواقع الخدمي بما يلبي متطلبات أهالي المدينة، بعد عام على تحريرها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق