فلاش

عميدة كلية الآداب بدمشق لتلفزيون الخبر: هناك جهات تحرَّض الطلاب لترك جامعة دمشق..والبطاقة الذكية هوية شخصية للطالب

قالت عميدة كلية الآداب الدكتورة فاتنة الشعال “هناك جهات محرضة مرتبطة بالمعارضة تقوم بتحريض الطلاب عن طريق صفحات “فيسبوكية” لترك جامعة دمشق، من خلال التقاط صور لحالات فوضى فيها أثناء التسجيل، كثير منها مفتعل”.

وأضافت الشعال “هذا لا يعني أنه لا يوجد حالات فوضى وعدم التزام بمواعيد التسجيل من قبل الطلاب، واعتمادهم على آخر يومين لنهاية التسجيل مما يؤدي إلى امتداد طوابير التسجيل، والضغط الكبير”

وأوضحت الشعال في حديثها لتلفزيون الخبر “أن العمل على تفعيل مركز خدمة المواطن في كلية الاداب جارٍ، حيث سيتم افتتاحه نهاية الشهر الجاري أو بداية الشهر المقبل”، لافتة الى أن هذا “المركز عبارة عن قاعة كبيرة مكيفة فيها موظفين مؤهلين لتنظيم معاملات الطلاب في كافة المراحل الجامعية، حتى الطلاب المتخرجين”.

وأشارت إلى أنه “يتم تدقيق نتائج الطلاب وبياناتهم وحفظها في أجهزة المركز، ليتمكن الطالب من الحصول على أي ورقة يحتاجها سواء (كشف علامات، وثيقة تاجيل، مصدقة تخرج، حتى التصديق من الخارجية) يتم ذلك من خلال كبسة زر في المركز”.

أما عن البطاقة الذكية، أكدت الشعال أنها “مرتبطة بمركز خدمة المواطن في الجامعة وهي تتمة له، فهي بالنسبة لأي طالب كالهوية الشخصية، لكل بطاقة رقم يدرج في الأجهزة لكل طالب” منوهة إلى أنه “يتمكن أي طالب أيضاً من خلال رقم بطاقته من الاطلاع على وضعه جامعياً من خلال الانترنت”.

وأشارت الى أنه “سيتم العمل في البطاقة الذكية بدءاً من العام القادم، وأنه على كل طالب حينها التقدم بصورة شحصية للمركز ليتم منحه البطاقة الذكية الخاصة به”، لافتة إلى أنه إضافة للصورة الشخصية سيكون لكل بطاقة كود لمنع حالات التزوير وانتحال الشخصيات بين الطلاب”.

وأضافت الشعال “يتم من خلال مركز خدمة المواطن أيضا التسجيل عن بعد، عن طريق رقم البطاقة الذكية، وذلك لأي طالب يصعب عليه التسجيل في الجامعة مباشرة”.

يذكر أنه تم تمديد التسجيل لنهاية فترة الامتحانات النصفية ولأسبوع بعدها، وذلك نظراً للضغط الكبير الذي شهدته الجامعة خلال الأيام السابقة وتخلف الطلاب عن المواعيد المحددة، وفق ما أكدت الشعال.

روان السيد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق