سياسة

الرئيس المشترك لــ ” قسد “: تركيا و المرتزقة يستغلون غياب الدولة السورية لتحقيق أهدافهم في الشمال السوري

صرح الرئيس المشترك لــ ” مجلس سوريا الديمقراطية ” المعروفة اختصاراً ” قسد ” رياض درار أن ” دولة الاحتلال التركي تستغل ضعف الدولة السورية وغيبها في المناطق الشمالية من سوريا لتفرض وجوداً جديداً لها وهناك من يساعدها ويسمح لها بالتغلغل ” .

وأضاف درار ” مع غياب الدولة السورية أصبحت الأراضي السورية مستباحة للمرتزقة ولدول عدة تحت مسميات عديدة غايتها تبرير التواجد وبعضها بموافقة الحكومة السورية دخلت سوريا كــ ” روسيا وإيران وحزب الله والشيعة العراقيين ” بحسب كلامه .

وبين درار المعروف بتصرحاته القوية أنه ” باسم مراقبة مناطق خفض التصعيد كان لتركيا دور شجعته روسيا لتقريب أنقرة من سياستها ولاستغلال نفوذها في إخضاع الفصائل كما حصل في آستانا وكما حصل في تسليم حلب مقابل السماح لها بالسيطرة على جرابلس والباب ” .

ولفت درار إلى أن “تركيا موجودة بسبب غياب الدولة وبسبب تقاسم النفوذ بين المتدخلين لمواجهة التنظيمات التي شكلت إمارات متعددة باسم الجهاد وأغلبهم من خارج سوريا كمرتزقة داعش والنصرة ولم يعد للسوريين سوى التبعية لهؤلاء” .

وأوضح الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية ” للأسف يوجد من يساعدها ومنهم التحالفات الدولية التي تسمح لها بالتغلغل وتسكت على احتلالها لمناطق سوريا، ومنها المرتزقة السوريين الذين يعملون لخدمة أهدافها، ومنها تنظيمات دينية كالإخوان المسلمين الذين لا يجدون حرجاً في هذا الاحتلال بل يطلبونه علناً ويشجعونه ” .

وكان درار صرح قبل فترة وجيزة لإحدى الوكالات الإعلامية الكردية العراقية أنهم مستعدون في قوات ” قسد “للانضمام إلى صفوف الجيش العربي السوري في حال الوصول إلى توافق مع الحكومة السورية يرضي الطرفين في المنطقة .

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق