ميداني

مفخخة تنفجر بعناصر “جبهة النصرة” وسط إدلب

انفجرت سيارة مفخخة تابعة لـ “جبهة النصرة”، أو “هيئة تحرير الشام” بمسماها الجديد، وسط مدينة إدلب، وقتل على إثرها ثلاثة من عناصر التنظيم، بالإضافة لطفل صغير.

وأفادت وكالة “إباء”، التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، أن “الحادث ناتج عن عبوة ناسفة انفجرت بإحدى السيارات التي كان يقلّها مقاتلون، في محيط المنطقة الصناعية وسط مدينة إدلب، وأدى إلى مقتل أربعة أشخاص”.

وأوضح عنصر من “الدفاع المدني”، التابع للتنظيمات المتشددة، أن “عدد القتلى أربعة، بينهم طفل، إضافةً لإصابة امرأة كانت بجانب الانفجار وتم نقلها للمشفى”.

وتشهد محافظة إدلب، منذ احتلالها من قبل التنظيمات المتشددة في آب 2014، عمليات اغتيال متبادلة باستخدام العبوات الناسفة واللاصقة، والتي أصبح غالبها يستهدف عناصر من تنظيم “هيئة تحرير الشام”.

وارتفعت وتيرة الاغتيالات التي طالت قياديي “هيئة تحرير الشام”، في الأيام الماضية، وسط الحديث عن تصفيات لبارزين فيها اتخذوا موقفاً رافضاً للتدخل التركي في محافظة إدلب، فيما يبدو أن زعيمها الجولاني يقف في الصف التركي حالياً، بعد اعتقاله لقيادات تابعة لـ “القاعدة” داخل التنظيم.

مقالات ذات صلة

إغلاق