فلاش

أمين شعبة حزب البعث يرد على خبر إقالة مديرة ثانوية باسم مصطفى عباس في حمص

قال أمين شعبة التربية بحزب البعث العربي الاشتراكي في حمص شعبان الحسن، رداً على الشكوى التي نشرها تلفزيون الخبر بتاريخ 1 – 12 -2017 ، والمتعلّقة بثانوية الشهيد باسم مصطفى عباس للبنات (فداء يوسف الخطيب المحدثة سابقاً) في حي المهاجرين بحمص.

وأوضح الحسن من خلال رد وصل إلى الصفحة الرسمية لتلفزيون الخبر ، معززاً باتصال، “قمت بزيارة إلى المدرسة المذكورة، والتقيت مع طالبات الصف الثاني الثانوي، وتقدمنا بشكوى حول عدم معاملة الطالبات بشكل عادل بسبب خلاف بين الطالبات، وطردهم وعدم الإستماع إليهم”.

و تابع “اجتمعت بميادة ديوب مديرة المدرسة، وطلبت منها دعوة أولياء الطالبات، والعمل على تهدئة الأمور، وإصلاح ذات البين، وفوجئت بالسيدة ميادة ديوب أنها قامت بتهديد الطالبات وحاولت نقل إحدى الطالبات الى مدرسة أخرى”.

وأضاف الحسن “بدأت ديوب بخلق إشكالات مع بعض المدرسين والإداريين، مما دفع البعض لتقديم شكوى لمديرية التربية، ولم نتدخل نهائياً، ومنعت أمين الفرقة من زيارة المدرسة، حتى انتهاء التحقيق”.

وأكمل “لم تعالج الرقابه الداخلية المشكلة بل زادت الأمور سوءاً، مما دفع البعض بتقديم شكوى للرقابة الداخلية بالوزارة”.

وشرح أمين الشعبة “سمعت أن اللجنة الوزارية تحقق مع الجهاز الإداري في الثانوية، وطلب مني أمين الفرقة زيارة المدرسة لمعرفة ما يجري، منعته ديوب من الدخول إلى المدرسة”.

وأضاف “علماً أنني لا أعرف اسم أي عضو من أعضاء اللجنة ولا صلة تربطني بهم، وليس لنا أي علاقة بعملهم، ولا أعرف مضمون الشكوى، ولايحق لنا التدخل في عمل الأجهزه الرقابية، والقرار الذي صدر بحق الرفيقة لا علاقة لنا به لا من بعيد ولا من قريب”.

وختم أمين شعبة حزب البعث في حمص بالقول “حاولت مديرة المدرسة هي وزوجها زيارتي في منزلي، لكنني اعتذرت، وأبلغتهم عن طريق أحد أصدقائهم بذلك”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق