ميداني

تنظيمات متشددة في درعا تعلن : لا لفتح معبر نصيب

أعلنت عدة تنظيمات متشددة مقاتلة في درعا أنها لن تسمح بفتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، بأي صيغة قبل أن “تحقق الثورة أهدافها”.

وجاء ذلك في بيان لها عقب اجتماع ممثلين عن معظم هذه التنظيمات المتشددة في محافظة درعا، والهيئات المدنية التابعة لها في المحافظة، ببيان مصور حدد فيه المشاركون ست نقاط رئيسية كمخرجات.

ونشرت صحيفة “معارضة” تسجيلاً مصوراً قالت إنها حصلت عليه من الاجتماع الذي تم مساء الخميس 13 تشرين الأول، وحددت فيه التنظيمات المتشددة في الجنوب السوري مخرجات اجتماعهم، الذي جرى في مدينة بصرى الشام.

وكشف مصدر عسكري مُطَّلِع للصحيفة ذاتها أن “الاجتماع جرى في مقر فصيل “شباب السنة”، الذي يقوده أحمد العودة”، مؤكداً “استنفار عناصر “الجيش الحر” في المنطقة”.

واعتبر البيان أن “الجنوب الثوري جزء لا يتجزأ من الثورة”، وشدد على التأكيد على “أهداف الثورة وثوابتها”، بحسب تعبير التنظيمات المتشددة.

كما أقر الاجتماع بتشكيل لجنة تحضيرية للعمل على إنشاء “قيادة عسكرية مشتركة للمنطقة الجنوبية”، إضافة إلى “تشكيل لجنة مؤلفة من “هيئة الإصلاح”، “الهيئة الإسلامية الموحدة”، “نقابة المحامين”، والفصائل العسكرية، وذلك لـ “التواصل مع دار العدل بهدف إعادة هيكلتها”.

وكانت الأردن أعلنت منتصف الأسبوع الماضي نيتها فتح معبر نصيب المغلق منذ سنوات مع سوريا، بموافقة التنظيمات المتشددة أو برفضها، مهددة إياها بإغلاق الممرات الانسانية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق