اقتصاد

حاكم مصرف سوريا المركزي: استقرار سعر الصرف لا يعني تثبيته

قال حاكم مصرف سوريا المركزي دريد درغام إن “استقرار سعر الصرف لا يعني تثبيته، وأن الرسالة واضحة للقطاع التجاري بأنه لا يوجد تقلبات حادة في سعر الصرف”.

وأوضح درغام بحسب صحيفة الوطن شبه الرسمية أن “هناك قرارات متتالية لشركات الصرافة من قبل مجلس النقد والتسليف، تؤكد أن المصارف هي الأساس وليس شركات الصرافة”.

وبيّن درغام أن “رفع رساميل هذه الشركات سيتم تطبيقه أيضاً على المصارف، وحتى على شركات الحوالات التي بدأت تتعامل أيضاً مع شركات الصرافة”.

وأضاف درغام إن “هناك إجراءات سوف تُتَخَذ بالجملة، وقدم شرحاً للقرار المرتبط بالحوالات القادمة من خارج الحدود من 500 إلى 1000 دولار فقط، وإذا كانت الحوالة اكبر من ذلك توضع ضمن وديعة بالمصارف”.

وتابع درغام “أما بالنسبة للمبالغ النقدية “الكاش” يسمح للشركات تصريف حتى ألف دولار، أما أكثر من ذلك فيجب التوجه إلى المصارف لصرفها، وبشكل مباشر دون الخضوع لوديعة”.

وبيّن درغام أنه “خلال الشهر القادم سوف يتم تركيب التجهيزات وتدريب المصارف على البرنامج الذي انتهى منه مصرف سوريا المركزي منذ الشهر السابع، والمرتبط بالحوالات الإجمالية الفورية والتقاص الإلكتروني للشيكات”.

وتابع درغام “الأمر الذي يفتح المجال لآفاق جديدة، بحيث يكون بمقدور كل تاجر وصناعي أو مواطن أن يرسل حوالة كبيرة بالزمن الحقيقي”.

وأكمل درغام ” أي أن تتم الحوالة من قبل أي مصرف إلى مصرف آخر وتنفذ خلال نصف ساعة في حدها الأقصى، مؤكداً أن هذا يعتبر نقلة نوعية في السياسات الاقتصادية ومن المفترض أن يتم تدشينه نهاية الشهر القادم”.

و واصل سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء، يوم الثلاثاء، هبوطه ليصل إلى 498 ليرة سورية.

ووصل سعر صرف الدولار في دمشق، بحسب مصادر إعلامية، إلى “501 ليرة للمبيع و498 ليرة للشراء”.

ويأتي استمرار انخفاض سعر الصرف في السوق السوداء عقب تخفيض مصرف سوريا المركزي سعر صرف الدولار أمام الليرة رسمياً بنحو خمس ليرات، بعد أن حافظ على سعر واحد طوال 325 نشرة أصدرها منذ أقل من عام.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق