سياسة

اللجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة تباشر أعمالها في سوتشي بروسيا

انطلقت في مدينة سوتشي الروسية الثلاثاء 10 تشرين الاول، أعمال الجلسة العامة للدورة العاشرة للجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي التجاري والعلمي والتقني.

و عقد اجتماع ثنائى بين رئيس الجانب السوري في اللجنة المشتركة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم ورئيس الجانب الروسي نائب رئيس الحكومة دميتري روغوزين.

كما عقدت جلسة على المستوى الوزاري للدورة العاشرة للجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة برئاسة المعلم وروغوزين.

وشارك في الجلسة عن الجانب السوري وزراء المالية والنقل والنفط والكهرباء ومعاون وزير الخارجية والمغتربين وأمين سر مجلس الوزراء ومعاونة رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي والسفير السوري لدى روسيا.

و شارك فيها عن الجانب الروسي نواب وزراء الطاقة والصناعة والتجارة والزراعة والتنمية الاقتصادية والنقل وممثل عن وزارة الخارجية والسفير الروسي لدى سوريا، و اختتمت هذه الجلسة بالتوقيع على البروتوكول المشترك.

و بين وزير النقل علي حمود في اتصال لتلفزيون الخبر معه أن “الاجتماعات والمباحثات شملت قطاعات النقل البحري والجوي والسككي”، مشيراً إلى “التباحث حول إعادة تأهيل الخط الواصل بين الساحل السوري إلى مكامن الفوسفات في المنطقة الشرقية بطول 290 كيلو متر”.

ولفت حمود إلى “دراسة تشغيل خط نقل بحري منتظم بين السواحل السورية والروسية”، منوهاً إلى “عقد عدة اجتماعات سورية روسية للتنسيق على جميع المسائل”.

كما أشار حمود إلى “التركيز على تشجيع الشركات الروسية للاستثمار في سوريا والإسهام بقوة في مرحلة إعادة الإعمار”.

ونوه حمود إلى أن “أهم المشاريع التي طرحت على الجانب الروسي هي في مجال الطيران وإعادة تأهيل المطارات الجديدة التي تم تحريرها وإعادة تأهيل أسطول النقل الجوي وتأمين طائرات جوية في مجال النقل البحري”.

يذكر أنه تم رصد اعتمادات لتنفيذ خطة وزارة النقل بمبلغ 31,700 ، وفق ما أكد الوزير حمود سابقاً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق