ميداني

اقتتال بين “داعش” و”النصرة” في ريف حماة الشمالي الشرقي

اندلعت يوم الاثنين معارك واشتباكات عنيفة بين تنظيم “داعش” وفصائل تابعة لـ”جبهة النصرة” في ريف حماة الشمالي الشرقي وتحديدا في منطقة الرهجان.

وأدت هذه الاشتباكات الى سيطرة تنظيم “داعش” على قرى سرحا القبلية وسرحا الشمالية وام ميال والشاكوسية وعدد من القرى الأخرى بعد ساعات من الاشتباكات التي استخدم فيها تنظيم “داعش” الدبابات والرشاشات المتوسطة.

ورجحت مصادر “معارضة” أن يكون سبب الخلاف في المنطقة هو “نتيجة سوء معاملة مسلحي “النصرة” لعوائل تنظيم “داعش” الهاربين من ريف حماه الشرقي واعتقال بعض من جرحى عناصر التنظيم”.

إضافة الى فرض الأتاوات المرتفعة على سيارات الأسلحة والذخيرة التي كانت تمر عبر مناطق سيطرة “جبهة النصرة” الى اراضي سيطرة تنظيم “داعش”.

واستعادت “جبهة النصرة”، أو “هيئة تحرير الشام” بمسماها الحالي، صباح الثلاثاء عدة قرى خسرتها سابقاً بعد هجوم مباغت لتنظيم “الدولة” على مواقعها في ريف حماة الشرقي.

وذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ “النصرة” أنها “سيطرت على كل من قرى السماقية والتفاحة ومنطقة الأندرين، إلى جانب قرية بيوض”.

يذكر أن عناصر “جبهة النصرة” قاموا بإدخال عناصر تنظيم “داعش” من ريف حماة الشمالي الى الريف الشمالي الشرقي الخاضع لسيطرتهم بعد إتفاق أن يسلم عناصر “داعش” أسلحتهم ودباباتهم الى “جبهة النصرة” ولكن عناصر التنظيم لم يلتزموا بالاتفاق وقاموا بالهجوم على مسلحي “النصرة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق